أوباما يُبايع نائبه السابق بايدن لانتخابات الرئاسة

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أعلن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ظهر الثلاثاء/14 نيسان 2020، مبايعته لنائبه السابق جو بايدن كمرشح للحزب الديمقراطي، في مواجهة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لرئاسة الولايات المتحدة.

وقال أوباما، في شريط الفيديو أصدره الثلاثاء وأعلن من خلاله تأييده لبايدن، بعد يوم من إعطاء منافس بايدن الأخير، السناتور بيرني ساندرز، تأييده فإن "اختياري جو بايدن كنائب رئيسي، كان أحد أفضل القرارات التي اتخذتها على الإطلاق ، وأصبح صديقًا مقربًا، وأعتقد أن جو لديه كل الصفات التي نحتاجها في رئيس الآن".

ويعتبر فيديو مبايعة اوباما لبايدن بمثابة عودة علنية منه (اوباما) إلى الساحة السياسية، بعدما ظل مختفيا طوال معركة الترشيح الديمقراطي.

وتحدث أوباما بشكل مباشر عن التقدميين الذين يمثلون القاعدة التي أيدت بيرني ساندرز، مشيدا بروح حركتهم، في محاولة منه لإقناعهم بتأييد بايدن.

وأشاد الرئيس السابق إشادة كاملة بساندرز، مشيرا إلى معنى ترشحه ومسعاه لتحقيق المثل الليبرالية والتقدمية.

وأكد ساندرز يوم لاثنين في فيديو مبايعته لبايدن بأن الهدف من وراء دعمه لبايدن، هو ضمان خسارة ترامب في الانتخابات القادمة، واصفاً إياه (ترامب) بأنه "أخطر رئيس في التاريخ المعاصر."

يشار إلى أن نائب الرئيس السابق جو بايدن البالغ من العمر 77 عاما هو المرشح المفترض للحزب الديمقراطي، بعد أن غادر منافسه الوحيد المتبقي بيرني ساندرز السباق الأسبوع الماضي.

ورغم أن موعد الانتخابات القادمة مقرر في الثالث من تشرين الثاني 2020 المقبل، إلا أن خيار إرجاء الانتخابات ما زال مطروحا في وسائل إعلام أميركية، أو اللجوء لخيار التصويت عن بعد، في حال ما استمر تفشي فيروس كورونا المستجد بالمعدل الحالي نفسه.

وكان أوباما قد قال في شهر تشرين الثاني 2019 الماضي، إنه تحدث إلى جميع المرشحين خلال الحملة الديمقراطية، وكثيراً ما كان يقدم لهم المشورة قبل أن يعلنوا عن ترشحهم وبعد انسحابهم.

وقال مستشارو الرئيس السابق، إن نصيحته كانت في الأغلب هي نفسها: فكر في السبب الذي يجعلك تعتقد بأنه يجب أن تكون رئيساً، وما هو تأثير ذلك على عائلتك، وما إذا كان بإمكانك الفوز بالفعل.