خلافات في إسرائيل بشأن التعامل مع انتشار "كورونا"

رام الله - ترجمة "القدس" دوت كوم- كان من المقرر أن تتخذ الحكومة الإسرائيلية، مساء اليوم الخميس، قرارات جديدة بشأن قضية التعامل مع فيروس كورونا، لكن خلافاتها بهذا الشأن تواصلت.

وبينما تطالب وزارة الصحة الاسرائيلية باستمرار تشديد الإجراءات حتى بعد انتهاء الأعياد اليهودية التي ستمتد حتى نهاية الشهر الجاري، فان وزير الجيش الإسرائيلي نفتالي بينيت يطالب بوقف تلك الإجراءات ويدعمه في ذلك بعض الوزراء، ومنهم وزير الداخلية أرييه درعي، وممثلون عن وزارة المالية.

وطالب بينيت - بحسب قناة 12 العبرية - بضرورة وقف الإغلاق الكامل وبدء فتح المنشآت الاقتصادية، مشيرًا إلى أن استمرار الإغلاق الكامل سيعني الإضرار بالاقتصاد الإسرائيلي ومعيشة ملايين العمال.

وجدد مطالبته بأن تتسلم وزارة الجيش إدارة أزمة ملف كورونا وإجراء الفحوصات، متهمًا وزارة الصحة بالفشل.

وقال "يجب أن ننتقل من سياسة المطرقة إلى سياسة الملقط، الإغلاق العام يضر بالاقتصاد".

وعبر مكتب بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي عن رفضه لتلك التصريحات، وقال إنه على بينيت أن يتولى مهامه المكلف بها من رئيس الوزراء، وأن لا يقوم بهجمات إعلامية، وأن يتصرف بمسؤولية كاملة.