رونالدينيو يغادر السجن ويوضع تحت الإقامة الجبرية

باراجواي-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- غادر نجم كرة القدم البرازيلي السابق رونالدينيو السجن في باراجواي، ولكن تم وضعه تحت الإقامة الجبرية في باراجواي، وفقا لما حكم به القاضي جوستافو أماريلا .

وقضى لاعب برشلونة السابق 32 يوما في السجن بعدما ترددت مزاعم بأنه دخل باراجواي بجواز سفر مزور.

وأفادت وكالة أنباء "أوروبا برس" نقلا عن "إي.إس.بي.إن البرازيلية" أن اللاعب وشقيقه، المحجوز أيضا، سوف يكونان تحت مراقبة الشرطة في عاصمة باراجواي أسونسيون.

وأوضح محاميو رونالدينيو، الذي لعب لأندية باريس سان جيرمان وميلان وفلامنجو، أن اللاعب سيتواجد في فندق "بالماروجا" لتنفيذ الإقامة الجبرية مع شقيقه.

ووافق القاضي على طلب الإقامة الجبرية الذي تقدم به رونالدينيو ، ودفع المحاميين 6ر1 مليون دولار من حساب رونالدينيو عن طريق الإيداع.

وخلال الـ32 يوما التي قضاها رونالدينيو في السجن احتفل بعيد ميلاده الـ40 ، وأصبح مشهورا في مركز السجون بسبب المباريات التي خاضها مع بقية المساجين.