نيويورك تايمز: مستشار ترامب حذره في كانون الثاني من خطر كورونا دون جدوى

واشنطن- "القدس" دوت كوم-سعيد عريقات- كشفت صحيفة نيويورك تايمز الثلاثاء/ 7 نيسان 2020 أن مستشارأ كبيراً بالبيت الأبيض، حذر بصوت عال المسؤولين في إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في أواخر شهر كانون الثاني الماضي، من أن أزمة فيروس كورونا المستجد قد تكلف الولايات المتحدة تريليونات الدولارات، وتعرض ملايين الأميركيين لخطر المرض أو الموت.

وأصدر التحذير على شكل مذكرة، بيتر نافارو ، المستشار التجاري للرئيس ترامب، هو أعلى مستوى من التنبيه المعروف أنه تم تداوله داخل الجناح الغربي، حيث كانت الإدارة تتخذ خطواتها الأساسية الأولى لمواجهة أزمة استهلكت بالفعل قادة الصين، وستستمر في قلب الحياة في أوروبا والولايات المتحدة.

وقالت مذكرة نافارو بحسب الصحيفة "إن الافتقار إلى الحماية المناعية أو العلاج الحالي أو اللقاح، سيترك الأمريكيين بلا حماية في حالة تفشي الفيروس التاجي الكامل على الأراضي الأمريكية.. هذا النقص في الحماية يزيد من خطر تطور الفيروس التاجي إلى جائحة كامل ، مما يعرض حياة ملايين الأمريكيين للخطر".

وقال نافارو في تحذيره الذي صدر بتاريخ 29 كانون الثاني 2020 ، أي خلال الفترة التي كان فيها ترامب يقلل من المخاطر على الولايات المتحدة ، بأن الإدارة الاميركية واجهت خيارًا بشأن مدى حدة مبادرتها في احتواء تفشي المرض، معتبرة أن التكاليف البشرية والاقتصادية ستكون منخفضة نسبيًا إذا اتضح أنها مشكلة على غرار الأنفلونزا الموسمية.

وبحسب الصحيفة فان نافارو أكد على أن "لا ينبغي التغاضي عن خطر سيناريو أسوأ حالة محتملة للوباء" بالنظر إلى المعلومات الواردة من الصين.

وفي أحد أسوأ السيناريوهات التي وردت في المذكرة، حذر نافارو من احتمال موت أكثر من نصف مليون أميركي.

وحذرت مذكرة ثانية كتبها نافارو نفسه بتاريخ 23 شباط من "احتمال متزايد لأن ينتشر وباء كوفيد 19 ليصيب ما يصل إلى 100 مليون أميركي، مع خسائر في الأرواح تصل إلى 1.2 مليون شخص".

يذكر أن ترامب كان في ذلك الوقت لا يزال يقلل من خطر الفيروس، وكانت الإدارة تدرس مطالبة الكونغرس بمزيد من الأموال لمعالجة الوضع ، وحثت المذكرة الثانية ، (التي تم تداولها حول الجناح الغربي وحصلت عليها صحيفة نيويورك تايمز وفق تقريرها)، على تخصيص نفقات فورية من الكونغرس بقيمة 3 مليارات دولار على الأقل.

وحذرت المذكرة أعضاء فريق العمل المخصص لمواجهة فيروس كورونا المستجد من التردد في تخصيص الأموال المطلوبة لأزمة يمكن أن تتسبب في خسائر اقتصادية قيمتها تريليونات الدولارات وتودي بحياة الملايين من الأشخاص.

ومن بين أمور أخرى، دعت المذكرة إلى زيادة التمويل للحكومة لشراء معدات الحماية الشخصية للعاملين في مجال الرعاية الصحية، وتقدر بأنهم سيحتاجون إلى "ما لا يقل عن مليار قناع وجه" على مدى فترة تتراوح من أربعة إلى ستة أشهر.

يذكر أن الإدارة الاميركية تقدمت عندئذ بطلب قيمته 2.5 مليار دولار، ثم وافق الكونجرس على 8 مليارات دولار.

ويعد نافارو حاليا الشخص المسؤول في الإدارة عن مشكلات سلسلة التوريد للمعدات الطبية وغيرها من المعدات اللازمة للتعامل مع الفيروس.

وتم تأجيل مذكرة كانون الثاني الماضي التي كتبها نافارو في نفس اليوم الذي قام فيه ترامب بتسمية فرقة العمل للتعامل مع التهديد، بينما كانت الإدارة تدرس ما إذا كانت ستمنع دخول بعض المسافرين القادمين من الصين.