"المشروبات الوطنية" تواصل مساهماتها لدعم جهود الطواقم الطبية والأجهزة الأمنية والمجتمع المحلي

بيتونيا- "القدس" دوت كوم- في إطار التزامها بالمساهمة في مساندة أبناء الشعب الفلسطيني والحكومة في مواجهة وباء فيروس كورونا، تواصل شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي مساهماتها لدعم المحافظات والبلدات والقرى والطواقم الطبية والوقائية وأجهزة الأمن، وذلك من خلال التبرع بمنتجاتها من المياه المعدنية والعصائر والمشروبات الغازية.

وواصلت الشركة في الأسابيع الماضية المساهمة في هذه الجهود من خلال التبرع بمنتجاتها في المحافظات، بالتعاون مع أكثر من 35 من المنظمات الحكومية ولجان الطوارئ والمؤسسات المجتمعية والخيرية والهيئات المحلية، كما تبرعت الشركة بمنتجاتها لحملات الطرود الغذائية التي استهدفت مراكز الحجر الصحي في أريحا وطولكرم وغزة، إضافة إلى عدد من القرى والبلدات والتجمعات النائية في محافظات أريحا والخليل وطولكرم وضواحي القدس ورام الله والبيرة ونابلس وسلفيت وبيت لحم وجنين.

كما استهدفت مساهمات المشروبات الوطنية مساندة قوات الأمن الفلسطيني وطواقم الطب الوقائي عند مداخل المدن بتزويدها بمنتجات الشركة، إضافة إلى مرضى الثلاسيميا والكلى، خاصة من الأطفال والمرافقين في عدة مستشفيات.

وفي إطار هذه الجهود، بادرت شركة المشروبات الوطنية إلى دعم طواقم الخدمات الطبية العسكرية الفلسطينية من أجل المساهمة في الحفاظ على صحة الأطباء والعاملين في هذه الطواقم، ووقايتهم من الإصابة بعدوى فيروس كورونا أثناء أداء مهامهم في نقل المصابين بالفيروس أو المشتبه بإصابتهم، إلى المستشفيات المخصصة للحجر الصحي الإلزامي، لذا قامت الشركة بالتبرع بـ 80 قطعة من الملابس الواقية لطواقم الخدمات العسكرية، إلى جانب تزويد عيادة الخدمات الطبية العسكرية في عين منجد بمحافظة رام الله والبيرة بثلاجة لحفظ الأدوية حتى تتمكن من مواصلة تقديم خدماتها للمواطنين.

ومنذ اليوم الأول للأزمة وإعلان حالة الطوارئ، اتخذت الشركة كافة التدابير الوقائية في مصانعها وفروعها ومخازنها في مختلف المحافظات، وذلك حماية لموظفيها وعائلاتهم، بما يشمل توفير وسائل الوقاية والتعقيم للموظفين وتقليص عدد الموظفين في كافة أماكن تواجد الشركة في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة. كما تواصل الشركة تعقيم فروعها ومصانعها ومخازنها بشكل دوري في إطار التزامها بمعايير السلامة العامة وضمان سلامة المنتج وحماية المستهلكين.

وحول هذه المساهمات أكد عماد الهندي، مدير عام شركة المشروبات الوطنية، أن الشركة تواصل تبرعاتها لمساندة العائلات الفلسطينية سيما في المناطق النائية والمهمشة، والمنظمات الحكومية والأهلية واللجان الأمنية والطبية والهيئات المحلية وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني حتى يتمكن الجميع من الوقوف يداً واحدة في هذا الظرف الحرج والصعب، ومواجهة هذا الوباء والحد من انتشاره.

وأضاف الهندي: "نحن نقف معاً أفراداً ومؤسسات في مواجهة فيروس كورونا المستجد، وإننا في شركة المشروبات الوطنية نتشارك الهم ذاته، وواجبنا المشاركة في تقديم كل ما يمكن لمساندة هذه الجهود الطيبة التي تجلّت في هذه الأزمة، لا سيما القرار الحكيم للرئيس محمود عباس بإعلان حالة الطوارئ في التوقيت الصحيح من أجل مواجهة هذا الوباء، وجهود الحكومة التي تمكنت بكل اقتدار من اتخاذ التدابير والإجراءات الوقائية بشكل استباقي لحماية أبناء شعبنا من هذا الوباء، والتكاتف الشعبي والوطني والمؤسسي في هذا الظرف الطارئ، آملين من الله عز وجل أن يحمي أبناء شعبنا ووطننا، وأن ننجح جميعنا في مواجهة الوباء والخروج من هذه الأزمة سالمين معافين بإذن الله".