القبض على سياسي مكسيكي بتهمة التدبير لمهاجمة شريكته بمادة حارقة

مكسيكو سيتي-"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - ألقت السلطات المكسيكية القبض على سياسي بزعم أنه العقل المدبر لهجوم بمادة حمضية حارقة على شريكة سابقة له، مما سبب لها جروحا خطيرة، حسبما أفادت السلطات .

وقال حاكم ولاية أواكساكا، خوسيه مورات، إن خوان أنطونيو فيرا كاريزال، النائب المحلي السابق للحزب الثوري المؤسسي المعارض "سيواجه العدالة عن عمل العنف الفظيع هذا" ضد عازفة الساكسفون 27 عاما.

ووقع الهجوم، الذي اعتُقل ثلاثة أشخاص آخرين على ذمته بالفعل بسبب قيامهم بتنفيذه، في التاسع من أيلول/سبتمبر في (هواخوابان دي ليون )نحو 290 كيلومترا جنوب شرقي مكسيكيو سيتي.

وتعرضت الشابة ، التي تمتلك وكالة سفريات بجانب كونها موسيقية، لهجوم في العمل من جانب عميل مفترض، لكنه باغتها بإلقاء مادة حمضية حارقة على وجهها وجسمها.

وتردد أن النائب السابق استأجر عدة أشخاص لتنفيذ ذلك الهجوم بعد أن رفضت مواصلة علاقة الشراكة العاطفية معه.

وقُتلت أكثر من 3800 امرأة في المكسيك العام الماضي، بما في ذلك حوالي ألف حالة تم تصنيفها على أنها جرائم قتل بسبب الجنس، أو قتل الإناث. وشكل ذلك زيادة بنسبة 10% مقارنة بعام 2018، وفقا للإحصاءات الرسمية.