أتبحث عن وسيلة نقل تساعد في التباعد الاجتماعي؟ عليك بالدراجة الهوائية

برلين - "القدس" دوت كوم - (د ب أ) - ابق في المنزل؛ إنها النصيحة الأكثر أهمية التي تقدمها الحكومات عبر العالم في الوقت الراهن في إطار الجهود العالمية للقضاء على انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

إذا كان يتحتم عليك مغادرة المنزل لأسباب ضرورية فلا يوجد خيار أفضل من الدراجة الهوائية، بحسب خبراء الصحة.

وقال جيرد أنتيس، اختصاصي الإحصاء الحيوي، إن المرء لن يواجه هؤلاء الأشخاص الذين يدخلون في دائرة الخطر التي يبلغ قطرها مترين والتي تحدث فيها العدوى الفيروسية.

وأضاف أنتيس وهو أستاذ رياضيات في العلوم الصحية ويركز على الطرق التي تنتشر العدوى خلالها: "لا يمكنني سوى التأكيد على قيادة الدراجة الهوائية". ويرى أن استقلال الدراجة هو وسيلة نقل منعزلة بنسبة مئة بالمئة.

والفائدة منها أنك الشخص الوحيد الذي يلمس الدراجة الهوائية ولا يلمس أشخاص لا حصر لهم نفس الأزرار أو العواميد أو المقاعد مثلما هو الحال في القطارات أو الحافلات.

ويقول أنتيس، وهو مدير أحد المراكز التابعة لمستشفى فرايبورج الجامعي في ألمانيا، "هناك مستوى عال من حماية الآخرين لأنك بشكل طبيعي تحافظ على مسافتك طوال الوقت".

علاوة على ذلك، إذا ماتحولت إلى الدراجة الهوائية في الانتقال فأنت تساهم في خفض عدد الأشخاص في وسائل النقل العام "التي تظل المكان الذي يضم أكبر تجمع بشري وحيث تكون خطورة الإصابة بالعدوى مرتفعة بشكل ملحوظ".

إذن إذا كنت تركت دراجاتك الهوائية مهملة في المرآب على مدار الشهور القليلة الماضية، قم بنفض الأتربة عنها لتصير رفيقك في الأيام القادمة.