"كهرباء القدس" تواصل مبادراتها الإنسانية في قرى شمال غرب القدس وكافة مناطق الامتياز

القدس- أكدت شركة كهرباء محافظة القدس أن المبادرات الإنسانية التي اتخذتها الشركة في خضم خطة الطوارئ بمختلف مناطق الامتياز، بما فيها قرى شمال غرب القدس، جاءت من باب مسؤوليتها الاخلاقية تجاه المواطنين في ظل الأزمة الراهنة التي تعيشها كافة محافظات الوطن، نتيجة انتشار فيروس كورونا.

وبيّن رئيس مجلس شركة كهرباء القدس ومديرها العام المهندس هشام العمري، في بيان صحافي، اليوم، أنه بعد تسجيل حالات مصابة بالفيروس في بلدة بدو بمحافظة القدس، قامت الشركة بشحن الكهرباء لكافة المواطنين الذين شارفت شحناتهم على النفاد، لتشجيع المواطنين على الحجر المنزلي والبقاء في منازلهم من أجل سلامتهم، كما فعلت في قرى شمال غرب القدس مؤخراً، إضافة إلى التكفل بنفقات فاتورة الكهرباء لكل غرف العزل الموجودة بأبراج الزهراء، التي أقرتها محافظة رام الله والبيرة مكاناً للحجر الصحي.

وقال العمري: سنواصل العمل ليل نهار، وعلى مدار الساعة، لمساندة أهلنا في كافة مناطق الامتياز بالقدس ورام الله وبيت لحم وأريحا، لاسيما في المناطق الأكثر تضرراً بسبب انتشار فيروس كورونا، والوقوف إلى جانبهم انطلاقاً من واجبنا الإنساني والأخلاقي في هذه الظروف الاستثنائية والعصيبة التي نمر بها حتى اجتياز هذه الأزمة بسلام.

وأوضح العمري أن هذه المبادرات الإنسانية التي تم اتخاذها في هذا الوضع الصعب هدفت في المقام الأول إلى تأمين التيار الكهربائي للمراكز الحيوية التي تقع في مناطق الامتياز، لاسيما المستشفيات والمراكز الصحية، وأماكن الحجر الصحي، وتوفير الخدمات الكهربائية للمواطنين وتلبية احتياجاتهم، إضافة إلى شحن الكهرباء للحالات الانسانية الصعبة، ودعم الأسر المحتاجة، بالتعاون والتنسيق مع غرف الطوارئ والجهات المختصة في ظل تداعيات استمرار هذه الأزمة، خاصةً أن الكهرباء تشكل عصب الحياة وتعتمد عليها الكثير من الخدمات الأخرى التي لايمكن الاستغناء عنها.

وأكد أن "الشركة لن تبخل الشركة بأي جهد من شأنه التخفيف عن أبناء شعبنا في مناطق الامتياز، وفقاً للإمكانيات المتاحة، والظروف الراهنة، وما يتبعها من تداعيات بعد إعلان السيد الرئيس تمديد حالة الطوارئ لمدة 30 يوماً".

وأضاف العمري: منذ اليوم الأول للأزمة أعطى مجلس إدارة الشركة توجيهاته وتعليماته لكافة مديري الفروع في مناطق الأمتياز بعدم قطع التيار الكهربائي عن المشتركين طيلة شهر آذار الحالي، وتقديم كل ما من شأنه التخفيف عن كاهل المواطنين، واتخاذ جملة من التدابير الوقائية والاحترازية حفاظاً على سلامة المشتركين والموظفين على حد سواء، بما فيها تشكيل فرق للطوارئ في كافة مناطق الامتياز، لتقديم خدمة الشحن المتنقل، لضمان بقاء المشتركين في منازلهم، وإطلاق مبادرة "عشان سلامتك وسلامة عيلتك.. خليك في بيتك واستخدم تطبيق"jdeco" لحث المشتركين على البقاء في منازلهم من أجل سلامتهم وعدم تعرضهم للإصابة بالوباء.

وتوجه العمري بالشكر من كافة العاملين والموظفين في الشركة بمختلف مناطق الامتياز، خاصة مديري الفروع، والجباة، والموظفين في المكاتب، والفرق الهندسية والفنية العاملة في الميدان الذين بالرغم من تجهيزهم بكل وسائل الوقاية إلا أنهم يخاطرون بأنفسهم في ظل انتشار الفيروس من أجل تأمين التيار الكهربائي للمشتركين والحفاظ على استمراره.