بينيت: لا مصلحة لنا في دخول حكومة لا تحافظ على قيم اليمين

رام الله- "القدس" دوت كوم- ترجمة خاصة- قال نفالي بينيت وزير جيش الاحتلال الحالي وأحد قادة كتلة يمينا، اليوم الأحد، إن كتلته لن تدخل في الحكومة المقبلة إذا لم تتبنى قيم اليمين.

وأوضح بينيت في حديث للقناة العبرية السابعة، أن الاتصالات بين كتلة يمينا التي تضم حزب اليمين الجديد بزعامته مع إيليت شاكيد، وحزب الاتحاد الوطني برئاسة بتسلئيل سموتيرتس، وحزب البيت اليهودي برئاسة رافي بيرتس، مع حزب الليكود محدودة للغاية وشبه متوقفة.

وقال "على رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أن يتخذ قرارًا بشأن وجهة السفينة الحكومية الجديدة، إما تكون في تجاه اليسار وليس لدينا مصلحة في مثل هذه الحالة، أو حكومة تحمل قيم اليمين وذات تأثير وإن كانت لا تحمل كل طموحاتنا، وحين يقرر نتنياهو ما هي الحكومة التي سيبنيها سنتخذ قرارنا".

ولم يستبعد بينيت أن تكون كتلة يمينا في المعارضة أمام الحكومة المقبلة في حال كانت يسارية ولا تلبي طموحات اليمين، مشيرًا إلى أنه يرغب ليكون وزيرًا في الحكومة المقبلة لكن ليس بأي ثمن.

وقال إنه لن يكون هناك خلافات داخل كتلة يمينا بشأن توزيع المقاعد الحكومية في حال قررت الكتلة الدخول في الحكومة، إن كانت مناسبة لهم.

وتأتي تصريحات بينيت في ظل الحديث عن خلافات مع الليكود بشأن نوايا زعيمه بنيامين نتنياهو، في تشكيل حكومة مع بيني غانتس تتجاهل كتلة "يمينا" مع الحفاظ على وجود أحزاب الحريديم وحزب العمل.