وفاة مغنية تركية يسارية بعد إضراب عن الطعام استمر 288 يوماً

إسطنبول- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- توفيت عضوة في فريق غنائي تركي بعد دخولها في إضراب عن الطعام استمر 288 يوما احتجاجا على ملاحقة السلطات لها وفرض حظر على حفلات الفريق.

وأعلنت فرقة "جروب يوروم" اليوم الجمعة وفاة المغنية هيلين بوليك، وهي أحد عضوين أضربا عن الطعام.

وتعني كلمة "يوروم" تعليق أو تفسير باللغة التركية.

وغردت جماعة متضامنة مع الفرقة الفنية عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "لم تكن مطالبنا بهذه الصعوبة للوفاء بها".

ودخلت بولين وإبراهيم جوكشيك في إضراب عن الطعام، من أجل الضغط على الحكومة لرفع الحظر على حفلاتهم الموسيقية والإفراج عن الأعضاء المسجونين، ورفع أسمائهم من قوائم المطلوبين، وإسقاط دعاوى قضائية بحقهم، ووقف مداهمة مراكزهم الثقافية.

وتقول الحكومة إن "جروب يوروم" له صلة بـ "حزب جبهة حزب التحرير الشعبية الثورية"، الذي تصنفه أنقرة منظمة "إرهابية".

واشتهر الفريق الذي أسسه أربعة أصدقاء في عام 1985، في تركيا وعلى المستوى الدولي بسبب موقفه اليساري الذي يمزج بين الموسيقى الشعبية التركية والكردية.

وتعرض الفريق لحنق السلطات بسبب تركيزه على مكافحة الرأسمالية ومعارضة سياسات أنقرة، وعلى أغنيات تتعلق بكارثة تعدينية قتل فيها أكثر من 300 شخص.

وفي عام 2017، أصدر الفريق ألبوم "إيله كافجا" الذي يعني "كافح بغض النظر عن أي شيء". وظهر على غلاف الألبوم آلات موسيقية تردد أن الشرطة حطمتها أثناء مداهمة العام الماضي.