محافظ نابلس يقرر إغلاق قصرة بعد إصابة مواطنين منها بكورونا

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- أعلن محافظ نابلس اللواء ابراهيم رمضان، أن اثنتين من الاصابات بفايروس كورونا التي أعلن عنها مساء اليوم الجمعة، هما لعاملين اثنين من بلدة قصرة جنوب شرق نابلس.

وقال رمضان في تصريح صحفي أن الإصابتين رقم 172 و 173 هما لعامليْن من بلدة قصرة، وهما من عمال "عطروت"، وقد أبلغنا الطب الوقائي بعدما وصلا مع 17 عاملًا من البلدة الى منازلهم، وعندما علمت وزارة الصحة بهم، أرسلت طواقم الطب الوقائي لأخذ عينات منهم، واظهرت النتيجة اصابتهما.

وأوضح ان الطواقم المختصة باشرت إجراءات نقل العاملين إلى مركز الحجر بعد ظهور نتائج فحصهما، كما باشرت إجراءات أخرى لأخذ عينات مستعجلة للمخالطين المحتملين لهما من ذويهم ومن سكان البلدة.

وعلى إثر ذلك، قرر المحافظ إغلاق بلدة قصرة أمام الداخلين والخارجين منها، لمحاصرة تفشي الفيروس.

وأهاب المحافظ بالمواطنين، بناء على هذه التطورات، الالتزام بالحجر المنزلي، وأخذ تعليمات الجهات الرسمية على محمل الجد، والإبلاغ عن أي حالة محتملة لعمال مخالطين لمصابين.

كما وسيتم اتخاذ إجراءات مشددة على الأرض متعلقة بتقييد حركة المواطنين أكثر فأكثر في جميع أنحاء محافظة نابلس حرصًا على سلامة المواطنين.