بعد فرنسا.. برلين تتهم أمريكا بـ "قرصنة عصرية" لكمامات طبية تعاقدت عليها

برلين- "القدس" دوت كوم-(د ب أ)- قال وزير داخلية ولاية العاصمة الألمانية برلين اليوم الجمعة، إن 200 ألف كمامة وقناع وجه طبي تعاقدت عليها المدينة، تمت مصادرتها من جانب مسؤولين أمريكيين بالعاصمة التايلاندية بانكوك، متهما الولايات المتحدة بانتهاج "قرصنة عصرية".

وقال وزير داخلية الولاية أندرياس جايزل، إن كمامات وأقنعة الوجه "إف إف بي2-"، التي تحمي مستخدمها من الإصابة بالعدوى، كانت مخصصة لأن تستخدمها قوات شرطة برلين.

وأضاف أن ولاية برلين قد طلبت هذه الكمامات من شركة أمريكية وسددت قيمتها.

ووفقا لصحيفة "تاجس شبيجل" الألمانية، تم تصنيع الكمامات في الصين.

وهاجم جايزل الولايات المتحدة في بيان، قائلا إننا "نعتبر هذا بأنه عمل من أعمال القرصنة العصرية".

وقال إن "هذه ليست الطريقة التي يتم بها التعامل مع الشركاء عبر الأطلنطي. حتى في أوقات الأزمة العالمية، يجب ألا تحكمنا أساليب الغرب /الأمريكى/ المتوحش"، داعيا الحكومة الاتحادية الألمانية لحض واشنطن على الالتزام بالقواعد الدولية.

ولم تكن برلين الوحيدة في الشكوى إزاء مثل هذا السلوك.

وكان سياسيون فرنسيون قد اتهموا مؤخراً الولايات المتحدة بشراء إمدادات كاملة من الأقنعة الواقية في الصين، كانت مخصصة إلى فرنسا.

إلى جانب ذلك، أجبرت واشنطن العملاق الأمريكي مجموعة "إم ثري" الصناعية ، بموجب القانون بأن تورد للولايات المتحدة أكبر عدد ممكن من كمامات الوجه "إن95-" من تلك المستخدمة في المستشفيات. وتقوم الشركة أيضا بعمليات إنتاجية في الصين.