الرئيس يعلن تمديد حالة الطوارئ ويحث العمال على التحلي بالمسؤولية الوطنية

رام الله - "القدس"دوت كوم- قال الرئيس محمود عباس، إنه قرر تمديد العمل بحالة الطوارئ لمدة 30 يوما، لنتمكن من ادارة شؤون البلاد في هذه المرحلة الحرجة، التي تستدعي اجراءات استثنائية لمواجهة فيروس كورونا، وحماية الصحة العامة، وتحقيق الامن والاستقرار.

وأضاف الرئيس عباس في كلمة متلفزة بثها تلفزيون فلسطين، مساء اليوم الجمعة، "نسعى لمحاصرة فيروس كورونا الفتاك في اضيق نطاق ممكن، ونعول على وعي والتزام أبناء شعبنا بالتعليمات المحددة التي تصدرها الحكومة.

ودعا أبناء شعبنا في القدس الشرقية المحتلة إلى ضرورة الحفاظ على سلامتهم في ظل الاوضاع الصعبة والمعقدة التي يعيشونها، مؤكدا أننا سنبقى معهم بكل ما اوتينا من قوة.

وحث الرئيس العمال الذين يعودون هذه الايام إلى قراهم وبلداتهم، على التحلي بالمسؤولية الوطنية، وعدم الاختلاط، والالتزام الصارم بإجراءات الفحص والحجر وفقا للتعليمات الصادرة من وزارة الصحة وجهات الاختصاص.

وقال: نعمل جاهدين مع الجهات المعنية لتنسيق عودة العمال وعمل كل الإجراءات اللوجستية والطبية اللازمة لسلامتهم.

وحول الأسرى، قال الرئيس: طالبنا بالإفراج عن الأسرى من سجون الاحتلال، وحمل الاحتلال المسؤولية عن سلامتهم، وتمنى على الأسرى الذين يفرج عنهم وعائلاتهم، اختصار مظاهر الفرح أو إلغاءها، بما يضمن سلامة الجميع وبما يدعم جهود وقف انتشار فيروس كورونا.

ودعا أبناء شعبنا في مخيمات اللجوء وجالياتنا في الشتات، إلى الالتزام بالتعليمات الصادرة من جهات الاختصاص لمكافحة الوباء في البلدان التي يعيشون فيها حماية لهم ولأسرهم.