تأجيل أولمبياد 2020: الأولمبية الدولية تتوقع "تكاليف إضافية"

باريس"القدس"دوت كوم - (أ ف ب) -اعترفت اللجنة الأولمبية الدولية الخميس بأن تأجيل الألعاب الأولمبية التي كانت مقررة في طوكيو هذا الصيف إلى العام المقبل، سيؤدي إلى "تكاليف إضافية" للجنة المنظمة اليابانية ولكن أيضا للجنة الأولمبية الدولية دون تقديم توضيحات عن الأرقام.

وأوضح مدير الألعاب الأولمبية كريستوف دوبي في مؤتمر صحافي أن "تقدير التكاليف الإضافية عملية جارية الآن"، مشيرا إلى أن "ما هو أكيد أنه ستكون هناك تكاليف إضافية للجنة المنظمة وكذلك اللجنة الاولمبية الدولية والعائلة الاولمبية".

وأضاف "المسألة تتطلب مراجعة عشرات الالاف من بنود الميزانية"، مبرزا "كانت طوكيو في وضع مالي ممتاز قبل الأزمة (المرتبطة بفيروس كورونا المستجد) (...) قاموا بحملة رائعة من حيث التسويق ومبيعات التذاكر والإقامة. وهذا يساعد بشكل كبير لأنهم حققوا عائدات كبيرة جدا، يمكننا الاعتماد على ذلك".

وكان من المقرر ان تقام الدورة بين 24 تموز والتاسع من آب2020. لكن اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية أعلنتا الأسبوع الماضي تأجيلها بعد ضغوط من الاتحادات والرياضيين لإرجائها في ظل توقف النشاط الرياضي عالميا بسبب "كوفيد-19"، في سابقة خارج زمن الحرب في تاريخ الأولمبياد الحديث (منذ 1896).

وأوضح دوبي ان المواعيد الجديدة للألعاب في الفترة بين 23 تموز والثامن من آب 2021 والتي أعلنتها اللجنة الأولمبية الدولية الإثينن "مطمئنة".

وقال "من الجيد جدا أن يكون لديك تاريخ جديد. بالنسبة لنا، ذلك يجلب اليقين"، في وقت أدى فيه فيروس كورونا المستجد الى فوضى في روزنامة العامين الحالي والمقبل في عالم الرياضة المتوقف عن نشاطه منذ منتصف آذار الماضي.

من جهة أخرى، قال مدير الرياضات في اللجنة الأولمبية الدولية كيت ماكونيل أنه لم يصدر أي قرار حتى الآن بخصوص اللاعبين الذين تقل أعمارهم عن 23 عاما وكانوا مؤهلين هذا العام لخوض مسابقة كرة القدم في دورة الالعاب الأولمبية ولن يكونوا كذلك العام المقبل.

وقال "نحن في مفاوضات مع الاتحادات وخصوصا فيفا (الاتحاد الدولي لكرة القدم)".

وبحسب القوانين المرعية في مسابقة كرة القدم في الألعاب الأولمبية، تشارك المنتخبات بتشكيلة من لاعبين لا يتخطى عمرهم 23 عاما، مع تطعيمها بثلاثة لاعبين كحد أقصى ممن يفوق عمرهم عن ذلك.

كما جدد ماكونيل أن الرياضيين والرياضيات (نحو 57 بالمئة من الـ11 ألف كانوا سيشاركون في دورة طوكيو هذا الصيف) الذين حجزوا بطاقاتهم لدورة الألعاب الأولمبية 2020 سيضمنون المشاركة فيها العام المقبل.

واضاف أن سباقات الماراتون والمشي ستبقى كما كان مقررا لها في مدينة سابورو على جزيرة هوكايدو (شمال)، بسبب تخوف اللجنة الأولمبية الدولية على العدائين والعداءات من الطقس الحار الذي يضرب طوكيو في الصيف.