خبير فلسطيني يُطور برنامجاً محوسباً لتشخيص المصابين بـ "كورونا" خلال ثوانٍ

رام الله- "القدس" دوت كوم-(شينخوا)- تمكن خبير فلسطيني من تطوير برنامج محوسب يعمل على تشخيص الحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" بدقة عالية خلال ثوان فقط.

وقال منسق مشاريع ريادية في جامعة بيرزيت عاطف شكوكاني (24 عاما)، إنه نجح في تطوير البرنامج المحوسب من خلال تجارب عديدة، لمساعدة الجهات الحكومية الفلسطينية في اكتشاف الحالات المصابة مبكرا.

وأوضح شكوكاني لوكالة أنباء "شينخوا" أن الأراضي الفلسطينية تفتقر إلى المعدات الطبية اللازمة لإجراء الفحوص في أقل فترة ممكنة من الزمن، مشيراً إلى بدء إجراءات استخدام البرنامج من قبل الجهات المختصة بعد موافقة وزارة الصحة على استخدامه.

ويعمل النظام وفقا لشكوكاني، على تحديد الشخص المصاب بالمرض والشخص السليم من خلال صور الأشعة العادية X-Ray والصور المقطعية CT ، حيث تظهر النتائج بأقل من 3 ثواني.

ويقول، إن دقة النظام الذي عمل عليه خلال التدريب الآلي (Machine Learning) يمكن من الكشف عن كورونا المستجد كانت 100%، بينما كانت النتيجة 98.07 % بالكشف عن الحالات الطبيعية، فيما بلغت الكفاءة الكلية للنظام 99.0291 %".

ويوضح شكوكاني، أن النظام حافظ في مرحلة التجريب على حالة من الاستقرار ما بين 99 و100%، بينما كانت نسبة الدقة في بداية التجريب 94 %.

وحول النتائج التي حققها النظام، يشير إلى أن المرحلة الأولى للتحقق تمت من خلال قواعد بيانات لصور مصابين بالفيروس، وضمت 256 صورة مقابل 256 لأشخاص غير مصابين.

وقال شكوكاني، إنه يعمل حاليا على زيادة عدد الصور في قواعد بيانات لمرضى مصابين إصابة مؤكدة بالمرض، حيث بالإمكان اعتماده بعد ذلك في ظل الحفاظ على هذه الدقة بزيادة العدد.

ويضيف أن احتمالية الحفاظ على هذه النسب من الدقة عالية بسبب بقاء النظام محافظا على الكفاءة العالية، بالرغم من زيادة عدد الصور في كل مرة نتيجة الآلية المتبعة التي هي في رهن التطوير.

وسبق أن نال شكوكاني نهاية العام الماضي شهادة براءة اختراع من وزارة الاقتصاد الفلسطينية عن اختراع نظام لتنبيه السائقين بعدم استخدام الهاتف النقال أثناء القيادة، وحصل من خلاله على المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط.

وسجلت الأراضي الفلسطينية زيادة بطيئة بالإصابة من فيروس كورونا، بسبب الإجراءات الصارمة المتبعة من قبل الحكومة الفلسطينية.

وتشتكي وزارة الصحة الفلسطينية من نقص في المعدات الخاصة بفحص فيروس كورونا، وطلبت من عدد من الدول تقديم المساعدة لها في ذلك.

ويقول مدير المهن الطبية المساعدة في وزارة الصحة أسامة النجار، إنه اطلع على برنامج الخبير شكوكاني، وجرى اختباره وفحص بعض صور الأشعة الخاصة بالمرضى، مشيرا إلى أنه أظهر دقة عالية في النتائج التي يمكن الاعتماد عليها.

ويضيف النجار لـ "شينخوا"، أن "المشروع واعد ويمكن تطويره للاستفادة أكثر منه واستخدامه لتقليص الوقت في فحص العينات وفرز المصابين بشكل سريع".

ويسعى شكوكاني لتطوير البرنامج، من خلال مرحلة ثانية تعتمد على قواعد بيانات تحتوي على أكثر من 181 ألف صورة أشعة وصور مقطعية للصدر (الجهاز التنفسي السفلي).

كما سيعمل النظام، حسب شكوكاني على التمييز بين أكثر من 10 أمراض صدرية، وبين المصابين بالفيروس والمصابين بالتهابات رئوية بكتيرية أو غيرها من الأمراض.

ويود شكوكاني إطلاق موقع الكتروني يمكن أي مختص في العالم استخدام النظام الذي طوره والاستفادة منه.