محدث| ملحم: 15 إصابة جديدة بينهم أسير محرر من بيتونيا يرفع إجمالي الإصابات إلى 134

رام الله- "القدس" دوت كوم-

رام الله -مكتب المتحدث الرسمي- أظهرت نتائج الفحوصات التي أجريت صباح اليوم الأربعاء لـ"25" عينة أُخذت من عاملين في مسلخ للدجاج في منطقة عطروت بالقدس المحتلة، إصابة"15"، عاملاً بفيروس كورونا، حيث تم وضعهم قيد الحجر الصحي في رام الله، بينما وضع الباقون قيد الحجر المنزلي.

جاء ذلك في بيان للمتحدث الرسمي باسم الحكومة إبراهيم ملحم صدر صباح اليوم الأربعاء، أشار فيه إلى أن من بين المصابين أسيراً محرراً من بلدة بيتونيا يبلغ من العمر (19 عاماً)، كان قضى مدة يومين في معتقل "عصيون" جنوب بيت لحم و14 يوماً في قسم"12" في معتقل "عوفر" غرب رام الله، وجرت له مراسم وداع قبل خروجه من المعتقل حسب ما أفاد به الأسرى في اتصال مع نادي الأسير، أكدوا خلاله أن سلطات السجون أغلقت القسم دون أن تبادر إلى أخذ عينات من الأسرى المخالطين للتأكد من سلامتهم.

وأفادت هيئة الشؤون المدنية أنها أجرت عملية التنسيق لاستلام جميع المشكوك في إصابتهم بالفيروس، وتم إبلاغ الجانب الإسرائيلي وهيئة شؤون الأسرى ونادي الأسير، لاتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لعدم تفشي الوباء بين أسرانا في المعتقلات الإسرائيلية.

ويرتفع بذلك إجمالي الإصابات في فلسطين إلى " 134" إصابة تتوزع على النحو التالي:

رام الله والبيرة:"19".

سلفيت:"1".

بيت لحم:"46".

طولكرم:"2".

نابلس:"2".

الخليل:"4".

قرى وبلدات شمال غرب القدس:"48".

غزة:"12"

وتم إجراء "7553" فحصاً منذ ظهور الوباء في فلسطين.

بدورها، أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين قبل قليل، أن نتائج فحوصات الأسير المحرر نور الدين صرصور فيما يتعلق بفيروس كورونا إيجابية، أي أنه مصاب، علماً أنه أفرج عنه أمس الثلاثاء من معتقل "عوفر".

وأوضحت الهيئة أن الأسير صرصور وهو من بيتونيا، أعتقل بتاريخ 18 آذار، وأفرج عنه مساء أمس، علماً أنه قضى فترة إعتقاله في قسم 14 في "عوفر" ومركز تحقيق "بنيامين".

وحملت الهيئة حكومة الإحتلال الإسرائيلي وإدارة السجون المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة الطبية واللا أخلاقية واللا إنسانية، والمتمثلة بعدم حماية الأسرى الفلسطينيين من خطر انتشار هذا الفيروس، وعدم اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

وأضافت الهيئة: "قام طاقم محامينا بإبلاغ النيابة ومحكمة الاحتلال العسكرية في عوفر بنتائج فحوصات الأسير صرصور، والجهود مستمرة لمعرفة أماكن إختلاطه بالأسرى داخل المعتقل.

وأشارت الهيئة إلى أن نشر اسم الأسير تم بعد موافقته على ذلك، ولديه موقف يؤكد بضرورة إيصال الخبر لكل إخوانه الأسرى الذين خالطهم خلال فترة الاعتقال.

وأفاد رئيس هيئة الشؤون المدنية الوزير حسين الشيخ أن الهيئة تسلمت من الإسرائيليين صباح اليوم الأربعاء "16" عاملاً من المشكوك بإصابتهم بالوباء حيث أخذت الطواقم الطبية عينات منهم للفحص، ووضعوا قيد الحجر الصحي إلى حين خروج نتائج فحوصاتهم.

ويتوزع العاملون المشكوك في إصابتهم على بلدات وقرى: الجيب "2"، وبدو"1"، وقطنة"9"، وعقبة جبر"1"، وخربثا"1" وخربثا المصباح"1".

وكان الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم أعلن في الإيجاز الصحافي، صباح اليوم، ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في فلسطين إلى 134 إصابة، بعد تسجيل 15 إصابة جديدة في محافظتي القدس ورام الله.

وقال ملحم خلال الإيجاز الصحافي الصباحي المتعلق بتطورات فيروس كورونا، "إن الإصابات الخمس عشرة الجديدة كانت لعمال في مصنع للدجاج في عطروت، من أصل 25 عاملاً استلمناهم بعد إبلاغنا من الجانب الإسرائيلي".

وأشار ملحم إلى أن الـ15 إصابة نقل منها 9 من المصنع إلى المحاجر الصحية، بينما البقية كانوا في بيوتهم وهناك حديث عن مخالطتهم لآخرين، وهم من بلدات "دير السودان، خربثا المصباح، شقبا، بيتونيا، رام الله"، مشيرا إلى أن الطواقم الطبية تتبع إن كانت هناك مخالطة فعلية أم لا.

ودعا ملحم خلال الإيجاز الصحفي المواطنين إلى ضرورة البقاء في منازلهم، وقال: "دخلنا في متوالية جديدة وهذا نذير خطر"، مضيفاً أن "العمال هم ثغرة يجب أن نحرص على سد هذه الثغرة حفاظاً على سلامتكم وأهلكم وشعبكم"، مؤكداً أننا على "يقين أن نحاصر هذا الوباء في مكامنه، ولكن إذا ما تقيدنا بالتدابير الحكومية". فيما أشار إلى أنه سنسمع قريباً عن حالات تعافي جديدة في بيت لحم، شاكراً عدداً من الطواقم الطبية الذين تواجدوا بين المصابين لرعايتهم وقدموا نموذجا في التضحية.

وعلى صعيد آخر، أكد ملحم أن وزير الثقافة الأسبق أنور أبو عيشة المتواجد حاليا في العاصمة الفرنسية باريس والذي كان أصيب بفيروس كورونا قد تعافى من إصابته.