خبراء ألمان يحذرون من تزايد الضغط النفسي جراء الخوف من كورونا

برلين-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- يرى خبراء ألمان أن الخطط المتخذة حتى الآن للحد من تداعيات جائحة كورونا المستجد لم تضع في اعتبارها بالقدر الكافي العبء النفسي الذي يتعرض له المواطنون جراء الخوف من الفيروس.

وقالت الطبيبة النفسية وعضو مجلس إدارة الجمعية الألمانية للطب النفسي والعلاج النفسي والطب النفسي الجسماني وعلم الأعصاب، إريس هاوت: "يتعين على الخبراء أن يستعدوا لقدوم موجة من الأصحاء الذين شعروا فجأة بمخاوف لا بد من معالجتها، إلى جانب تدهور الأعراض لدى الأفراد الذين يعانون بالفعل من أمراض نفسية".

وذكرت هاوت أن خطوط الإغاثة النفسية التليفونية أثبتت فعالياتها في الصين، مشيرة إلى أن المرضى النفسيين بحاجة أيضا إلى مزيد من الدعم، من خلال جلسات الحديث عبر الفيديو على سبيل المثال.

يُذكر أن الاتحاد الألماني لعلماء النفس أسس خطا ساخنا مجانيا لدعم المأزومين نفسيا جراء جائحة كورونا بالمجان وعلى نحو يحفظ مجهولية المتصل.

ويرى الاتحاد أن الوضع الحالي يتسبب في الشعور بالاضطراب ويثير المخاوف لدى الأفراد.