مجلس الوزراء يُقر الخطة التموينية للأشهر الستة المقبلة ويعتمد برنامجاً لمساعدة العمال

رام الله- "القدس" دوت كوم- وجّه رئيس الوزراء محمد اشتية، في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عقدت في مدينة رام الله اليوم الإثنين، التحية للشعب الفلسطيني في ذكرى يوم الأرض الخالد الذي يصادف الثلاثين من آذار من كل عام، مشيداً بصمود المواطنين ومحافظتهم على هويتهم، وإرث أجدادهم المتجذر في هذه الأرض.

وقال: "تحية للفلسطيني الذي يُسقط اليوم صفقة القرن، كما أسقط على مر الزمان كل المؤامرات التي حيكت لإنهاء حقه"، مشدداً على أن الأولوية اليوم هي لحماية المواطنين من الاحتلال والمرض، وتعزيز صمودهم على أرضهم والدفاع عن مواردهم والتصدي للاستيطان.

وأشاد اشتية بالأجهزة الأمنية التي تضطلع بدور كبير في السهر على تطبيق الإجراءات والتدابير الحكومية الوقائية لوقف تمدد المرض وتقليص مساحة انتشاره، كما أشاد بالطواقم الطبية التي تقوم بجهد استثنائي باعتبارها خط الدفاع الأول عن الوطن والمواطنين في مواجهة الوباء العالمي.

واستمع المجلس إلى تقرير من وزيرة الصحة والجهود التي تبذلها الوزارة لتوفير المستلزمات الطبية من ماسحات للفحص، وكمامات، وألبسة طبية لمساعدة الأطباء في القيام بواجبهم، حيث أكدت وزيرة الصحة وصول كميات من ماسحات الفحص من شأنها مساعدة الطواقم الطبية على أخذ المزيد من العينات لوقف تفشي الوباء.

واستمع المجلس إلى تقرير مفصل من وزير الاقتصاد الوطني حول مخزون السلع والمواد التموينية في الأسواق، حيث أقر المجلس الخطة التي عرضها الوزير للأشهر الستة المقبلة.

كما استمع المجلس إلى تقرير مفصل من وزير المالية حول الأوضاع المالية والاقتصادية خلال الأشهر المقبلة في ضوء النقص المتوقع في الموارد، وأوجه الإنفاق الحكومي التي ستعتمد على ترشيد الإنفاق، وتقديم المساعدات للفقراء، وتوفير الرواتب للموظفين.

وقدم وزير العمل عرضاً للتحديات التي تواجه قطاع العمل والعمال، والجهود الحكومية المبذولة بالتعاون مع الاتحاد العام لعمال فلسطين لمتابعة شؤون العمال وتوفير الأمن الغذائي لهم، في ضوء انقطاعهم عن العمل داخل في مناطق ٤٨.

واستمع المجلس، كذلك، إلى عرض قدمه وزير الخارجية حول الجهود الدبلوماسية المبذولة مع دول العالم لتوفير المساعدات للشعب الفلسطيني في مواجهة فيروس كورونا، والضغط على إسرائيل لإطلاق سراح الأسرى والأسيرات، ولا سيما المرضى منهم، والاطمئنان على الجاليات الفلسطينية في دول العالم، ومشاركة تلك الدول مشاعر المواساة في ضحايا هذا الوباء الذي يواصل زحفه على الكرة الأرضية.

واتخذ المجلس القرارات التالية:

1. اعتماد برنامج في وزارة العمل لمساعدة العمال في ظروف حالة الطوارئ.

2. استحداث هيئة محلية باسم مجلس قروي فراسين في محافظة جنين.

3. تخصيص قطع أراضٍ في محافظات الوطن للمنفعة العامة.

4. التعاقد لصيانة محركات ومضخات دائرة مياه الضفة الغربية.

5. التعاقد لصيانة نظام المعلومات الصحية المحوسبة.