أسرى "الشعبية" يكشفون الأوضاع الصعبة للأسرى في ظل انتشار "كورونا"

غزة- "القدس" دوت كوم- كشف أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون الاحتلال، اليوم الأحد، الأوضاع الصعبة التي يعيشها الأسرى حاليًا في ظل انتشار فيروس كورونا.

وأوضح الأسرى في رسالة لهم نشرتها الجبهة أن إدارة مصلحة السجون منذ أسابيع اتخذت عدداً من الإجراءات والقرارات، وأبرزها حرمان الأسرى من زيارة ذويهم بحجة وباء كورونا، ومنعهم من شراء أكثر من 130 صنفًا عبر الكانتينا، ومن بين هذه الحاجيات التي جرى منع شرائها المنظفات وأدوات التعقيم وبعض أنواع الصابون.

وأشار الأسرى إلى أن إدارة مصلحة السجون اتخذت إجراءات تعسفية لا تزال قائمة، مشيرةً إلى أنه منذ يومين اقتحمت وحدات التفتيش سجن "جلبوع"، وأجرت تفتيشات استفزازية، ومن المتوقع أن تتواصل مثل هذه المداهمات في الأيام المقبلة في مختلف السجون.

وبيّن أسرى الشعبية أنّ مصلحة السجون تمنع أي تنقلات بين السجون والأقسام حتى لأسباب طارئة ومهمة، كما توقفت عملية الاهتمام بالأسرى المرضى، وجرى تأجيل المئات من الفحوصات الطبية والعمليات الجراحية.

وطالب الأسرى كافة الجهات الحقوقية التدخل من أجل ضمان سلامة كافة الأسرى الفلسطينيين في ظل انتشار الوباء.