إغلاق أكبر مستشفى في هانوي بعد تفشي «كورونا» بين طاقمها

هانوي-"القدس"دوت كوم-(د ب ا)- أصدر المسؤولون الفيتناميون أوامرهم اليوم الأحد بإغلاق أكبر المراكز الطبية في البلاد، وطالبوا الآلاف من الموظفين والمرضى الذين زاروا مستشفى باخ ماي بإجراء فحص فيروس كورونا، وذلك عقب إصابة ممرضين وعاملين في قسم الأغذية بالفيروس.

ويشار إلى أن فيتنام، التي سجلت 179 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس، ولم تسجل أي حالات وفاة، ربطت الإصابة الأخيرة بالفيروس بأشخاص عادوا مؤخرا من أوروبا ودول أخرى.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن وزارة الصحة الفتينامية القول إنها تطالب كل من زاروا المستشفى منذ 12 آذار/مارس الجاري التواصل مع السلطات المحلية والخضوع للحجر المنزلي لمدة 14 يوما.

وأوضحت وزارة الصحة أن 16 شخصا لهم صلة بالمستشفى، بينهم اثنان من طاقم التمريض وسبعة أشخاص عاملين بقطاع الأغذية بالمستشفى، أصيبوا بالفيروس.

ويذكر أن الحكومة الفيتنامية وضعت نحو 75085 شخصا في الحجر الصحي، بحسب بيانات وزارة الصحة. كما أنها علقت الرحلات الجوية الدولية، وفرضت قيودا على السفر الداخلي وأغلقت معظم المؤسسات التجارية في البلاد.

وأشار مركز هانوي للسيطرة على الأمراض أن نحو 14 ألف شخص زارو مرضى بالمستشفى خلال العشرة أيام الماضية.