فيديو | حكواتي فلسطيني يروي قصصه دعمًا للحجر المنزلي بمواجهة كورونا

رام الله - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - بادر حكواتي فلسطيني إلى تقديم عروضه عبر الانترنت دعمًا لمبادرة "خليك في البيت" لنشر ثقافة الحجر المنزلي في مواجهة خطر تفشي فيروس كورونا.

وعمد الحكواتي محمد الحاج أحمد في الثلاثينات من عمره من سكان رام الله، إلى إطلاق مبادرته بالتزامن مع اليوم العالمي للمسرح الذي صادف الجمعة، مستخدمًا البث المباشر عبر موقع فيسبوك.

وأطل الحاج أحمد من داخل منزله لسرد الحكايات التراثية لمتابعيه، ضمن حملات فلسطينية رسمية وشعبية لدعم الحجر المنزلي.

ويقول الحكواتي إنه يستهدف المساهمة في نشر ثقافة الحجر المنزلي كونه السبيل الوحيد لتجنب الإصابة بفيروس كورونا وعدم تفشي الوباء.

ويضيف "إحياء اليوم العالمي للمسرح اعتدنا فيه أن نكون إما على المسارح أو في حدائق نروي خلاله القصص المختلفة، لكن لهذا العام كان عبر البث المباشر بسبب الظروف الحاصلة".

ورغم بعض الصعوبات التقنية التي واجهت العرض الأول، إلا أن أحمد وعد متابعيه بتكرار العروض في الأيام القادمة وأن تكون أكثر تشويقا.

وسرد الحاج أحمد في طلته المباشرة الأولى قصة افريقية مترجمة تحمل معان مختلفة حول قضية "الاستعمار والعنصرية" في المنطقة.

حكاية من البيت

مع الحكواتي محمد الحاج أحمد

من بيته الى بيوتكم في هذا العالم

الحكايات الشعبية الافريقية

#حكاية_من_البيت

Posted by ‎Storyteller الحكواتي‎ on Friday, March 27, 2020

لكن مهمته في السرد عبر الانترنت لم تكن سهلة، إذ يشير إلى صعوبة الحكايات عن بُعد من دون التمكن من قياس أو معرفة ردة فعل الجمهور بشكل مباشر.

ويشير إلى أنه يتحمّل عبئًا أكبر من حيث التفكير بالتفاعل والتركيز على الأسلوب القصصي، علمًا أنه يعمل في مهنة الحكواتي منذ عام 2009 بعد أن تخرج من المسرح الذي درسه في تونس.

والحكواتي أو الراوي عادة شعبية تقليدية لدى العرب، وهو شخص امتهن سرد القصص، في المنازل والمحال والمقاهي والطرقات، كان يحتشد حوله الناس قديماً. وغالبا ما كان الحكواتي لا يكتفي بسرد أحداث القصة بتفاعل دائم مع جمهوره، بل يدفعه الحماس لأن يجسد دور الشخصية التي يحكي عنها بالحركة والصوت وهو ما يزيد من الإقبال عليه.

القصة الأولى بشكل جميل اتمنى ان تنال إعجابكم

Posted by ‎Storyteller الحكواتي‎ on Friday, March 27, 2020

وانطلقت مبادرة "خليك في البيت" من مسرح "الحرية" وعدد من المنظمات الأهلية في فلسطين في إطار تحسين الصحة النفسية خلال فترة الحجر المنزلي بحسب مصطفي شتا مدير عام المسرح في جنين شمال الضفة الغربية.

ويقول شتا إن فكرة المبادرة انطلقت لتعزيز ثقة المجتمع في ظل الإشاعات والأجواء المحاصرة بخطر تفشي فيروس كورونا ليس فقط في فلسطين بل في جميع أنحاء العالم.

ويضيف أن "مسرح الحرية أطلق برنامجا شاملا عن طريق البث الالكتروني، مثل عروض أفلام ومسرحيات وبرنامج تدريب نادي التمثيل للأطفال".

وأعلنت الحكومة الفلسطينية في 22 مارس الجاري، منع التنقل بين المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وتطبيق الحجر الإلزامي لمدة 14 يومًا منعًا لتفشي فيروس كورونا.

ووصل عدد المصابين بفايروس كورونا وفقًا للناطق باسم الحكومة اليوم عن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس في الأراضي الفلسطينية إلى 104 حالات بعد الإعلان عن 7 إصابات الليلة الماضية في قطنة والقبيبة شمال غرب القدس، فيما سجلت حالة وفاة واحدة وتماثلت 18 حالة للشفاء.