السيناتورة وارن وستة أعضاء يوجهون رسالة للوزير بومبيو لتقديم المساعدة للفلسطينيين

واشنطن – "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- وجهت السيناتورة الديمقراطية من عن ولاية مساشوستس إليزابيث وارن والسيناتور الديمقراطي كريس فان هولاند من ولاية ميريلاند رسالة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس، 26 آذار 2020 رسالة قوية اللهجة وقع عليها خمسة أعضاء آخرون من مجلس الشيوخ ، يحثونه بقوة على إعادة تقديم المساعدات للفلسطينيين وعلى وجه السرعة أسوة بعرض الولايات المتحدة لتقديم المساعدات المالية لدول أخرى بما فيها كوريا الشمالية وإيران لمواجهة تحديات فيروس كورونا المستجد.

وتقول الرسالة التي بادرت بها وارن، المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية، "إن مبدأ تقديم مساعدات إنسانية لهؤلاء الذين يحتاجونها يجب أم يشمل الشعب الفلسطيني، ولذلك نكتب لك كي تحث الإدارة لاتخاذ كل م يمكن من خطوات لتقديم الدواء والأجهزة الطبية والاحتياجات الضرورية الأخرى للضفة الغربية وغزة، لمنع حدوث كارثة إنسانية".

وتضيف وارن "منذ يوم الثلاثاء 24 آذار 2020 كان هناك على الأقل 50 حالة تم تشخيصها في الضفة الغربية ، حيث أعلنت السلطة الفلسطينية حالة الطوارئ العامة وشكلت غرفة عمليات مشتركة مع الحكومة الإسرائيلية لمواجهة وباء كورونا المستجد" وتسلط الرسالة الضوء على وجود حالات في غزة.

ووقع على الرسالة أيضا المرشح السيناتور بيرني ساندرز من ولاية فيرمونت.

يذكر أن مدير وكالة الدعم المالي الأميركي للدول الأجنبية جيمس ريتشاردسون قال في إيجاز صحفي مع الصحافة المعتمدة في وزارة الخارجية الأميركية الخميس، 26 آذار 2020 ، أن على السلطة الفلسطينية أن تتقدم بطلب شأنها شأن الحكومات الأخرى للحصول على دعم مالي أميركي.

وقال ريتشاردسون في الإيجاز الصحفي الذي نظم للحديث عن المساعدات الأميركية للدول الأخرى لمواجهة وباء كورونا المستجد في رده على سؤال وجهته له القدس عما إذا كانت إدارة الرئيس ترامب التي قطعت المساعدات عن "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين- الأنوروا" ستعيد تقديم تلك المساعدات المالية للوكالة " أود أن أقول إن كل بلد في جميع أنحاء العالم - إذا - كما تظهر الاحتياجات على أرض الواقع ، فإنهم يعملون مع فرقنا حول العالم لتحديد الحاجة وتقديم تلك الطلبات إلى واشنطن".

وأضاف ريتشاردسون "أود أن أقول أنه من المهم للبلدان أن تتقدم إذا كانت لديها احتياجات. أعتقد أن هذا ما رأيناه بشكل خاص في الصين حيث لم تكن الحاجة واضحة على الفور. لذا ، فالشفافية مهمة للغاية ، لذا فإننا نشجع فقط كل حكومة حول العالم ، بما في ذلك السلطة الفلسطينية ، على التقدم بطلب للمساعدة ، وسنأخذ ذلك في الاعتبار".