المستوطنون يستهدفون مئات الأشجار في أراضي بيت لحم

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- صعد قطعان المستوطنين اعتداءاتهم على أراضي المواطنين وقطع الأشجار المثمرة في محافظة بيت لحم، فقد أقدموا، اليوم السبت، حسب حسن بريجية مدير هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في المحافظة، على قطع مئات أشجار الزيتون في أراض واقعة بين محافظتي بيت لحم والخليل.

وقال بريجية: إن المستوطنين قطعوا نحو 300 شجرة زيتون في أراض منطقة القانوب، القريبة من مستوطنة "اصفر"، وتعود للمواطن سمير عابد الشلالدة.

وقبل ذلك بثلاثة أيام تعرضت أرض للمزارع من بلدة الخضر هشام صبيح لعدوان مماثل، إذ تفاجأ لدى دخوله أرضه بتحطيم مستوطنين 40 شجرة كرمة و10 أشجار زيتون، تقع في منطقة "سهل الرجم"، القريبة من مجمع مستوطنة "غوش عصيون" الجاثمة على أراضي المواطنين.

وأضاف صبيح: هذا الاعتداء ليس الأول من نوعه، بل وقع مرات سابقة، مؤكداً أن المستوطنين يستغلون الحالة العامة التي تمر بها محافظة بيت لحم ويقومون بتخريب أراضي المواطنين وأشجارهم ومزروعاتهم.

يشار إلى أن المستوطنين قاموا خلال الأسابيع الماضية بتقطيع المئات من أشجار الزيتون والكرمة في بلدة الخضر، وشقوا طريقاً وعبّدوه، ونصبوا بركسات في منطقة خلة النحلة المحاذية لقرية وادي رحال جنوباً.

يشار إلى أن المستوطنين صعّدوا خلال الأسابيع الماضية من اعتداءاتهم على المزارعين وأراضيهم في جنوب وغرب بيت لحم من أراضي الخضر وحوسان ونحالين ووادي فوكين وارطاس، وقد جرى تقطيع أكثر من 2800 شجرة مثمرة معظمها من الزيتون والكرمة بحسب حسن بريجية، الذي أشار إلى أن المستوطنين يقومون باعتداءاتهم تحت حماية جيش الاحتلال.