غزة: لا إصابات جديدة وتمديد فترة الحجر الصحي لثلاثة أسابيع

غزة- "القدس" دوت كوم- أكد أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة، مساء اليوم السبت، أنه لم تُسجل أيّ إصابات جديدة في القطاع بفيروس كورونا المستجد.

وأوضح القدرة في مؤتمر صحافي أنّ الوزارة وسعت من عملية الفحص المخبري وسحب مئات العينات للمستضافين والمخالطين في مراكز الحجر الصحي مند بداية آذار الجاري وحتى اللحظة.

وأشار إلى أن نتائح الفحص الخاصة باللواء توفيق أبو نعيم، قائد قوى الأمن بغزة، ومساعده، سلبية (سليمة)، وأنهم سيبقون في فترة الحجر الصحي.

وقال: إن جميع مناطق الحجر الصحي معزولة، ولا يُسمح بالدخول أو الخروج منها، ولذلك سيتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة بحق من يخالف ذلك.

وبيّن أنه تقرر تمديد فترة الحجر الصحي من أسبوعين إلى ثلاثة، في ظل رأي الخبراء مع تفشي الفيروس في أنحاء العالم.

وبشأن التقرير الصحافي الذي تسبب بضجة في القطاع، أوضح القدرة أنه تقرر فرض الحجر المنزلي على كل من خالط الصحافيين الذين أعدوا التقرير، مشيرًا إلى أن لجنة تحقيق شُكلت لفحص كيفية دخولهم مكان الحجر.

وأكد أن الجهات المختصة بدأت اتخاذ اجراءات مشددة للسلامة على كافة المعابر، وجارٍ تنفيذ كافة الإجراءات لضمان سلامة البضائع ولمنع انتقال العدوى لغزة وتحصين المجتمع بالشكل الممكن.

ولفت إلى أن الوزارة ما زالت تعمل بإمكانات محدودة على كافة المستويات الطبية، وأن هناك نقصًا حادًا في الأدوية والمستهلكات الطبية والفحص المخبري المختص بكورونا وكذلك أجهزة التنفس الاصطناعي.

وقال: "نحن أمام منعطف خطير لا يمكن التنبؤ به في حال انتشر الوباء"، داعيًا المؤسسات الإنسانية والإغاثية بالعالم إلى اتخاذ إجراءات فورية لتخصيص مبلغ 23 مليون دولار لتوفير أجهزة التنفس الاصطناعي واجهزة العناية المركزة والأدوية والمستهلكات الطبية ومقومات الجهوزية والاستعداد لمكافحة كورونا.

وذكر أن فرق التفتيش الصيدلاني تتابع عن كثب التزام الصيدليات بالأسعار، خاصة فيما يتعلق بالمعقمات ومستلزمات الوقاية، مشيرةً إلى أنها اتخذت إجراءاتها القانونية بحق 10 صيدليات لم تلتزم بهذه الأسعار وتقوم بابتزاز المواطنين.