إسبانيا: 832 وفاة بـ"كورونا" خلال 24 ساعة واستدعاء الجيش للمساعدة في نقل الجثث

مدريد- "القدس" دوت كوم ووكالات- سجّلت إسبانيا 832 وفاة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، بحسب الحصيلة الرسمية الأخيرة الصادرة السبت، ما يرفع عدد الوفيات في البلاد إلى 5690.

وباستثناء تراجع طفيف سُجل الخميس، يواصل تعداد الوفيات ارتفاعه في إسبانيا، ثاني دولة أكثر تضرراً في العالم بعد إيطاليا.

وازداد عدد الإصابات بأكثر من 8 آلاف في 24 ساعة، ليبلغ 72248، في وقت قررت فيه السلطات إجراء المزيد من الفحوص الطبية بهدف تحديد مدى انتشار العدوى بشكل أدق.

غير أنّ السلطات تشير إلى علامة إيجابية تتمثل في تباطؤ عداد الإصابات والوفيات اليومية في الأيام الأخيرة، بينما تكرر الحكومة أنّ البلاد غير بعيدة من بلوغ الوباء ذروته.

ويخضع الإسبان البالغ عددهم 46 مليوناً إلى حجر عام منذ 14 آذار، وجرى تمديد الإجراء حتى 11 نيسان.

ولا تزال مدريد المنطقة الأكثر تأثراً في ظل تسجيل 2757 وفاة فيها، ما يوازي نصف الوفيات في البلاد، و21520 إصابة.

إزاء ذلك، قررت السلطات المحلية إنشاء مشرحة ثانية في مبنى عام غير مستخدم في إحدى ضواحي العاصمة بعدما أنشأت الأولى في حلبة تزلج ضمن مركز تجاري.

من جهةٍ أُخرى، أعلنت وزارة الصحة الإسبانية في الصحيفة الرسمية للبلاد، اليوم السبت، استدعاء الجيش لتقديم العون في نقل جثث وفيات عدوى فيروس كورونا.

وتأتي هذه الخطوة من جانب إسبانيا في أعقاب أخرى مماثلة اتخذتها إيطاليا، وهما الدولتان الأكثر تضررا من جائحة كورونا في أوروبا.

وأوضحت وزارة الصحة الإسبانية أنه سيتم الاستعانة بالقوات المسلحة في عمليات الدفن نظرا للعدد الكبير من الوفيات، ولنقص مراكز دفن الموتى بسبب حالة الطوارئ.

كانت السلطات الإسبانية استخدمت مؤخرا صالة التزلج على الجليد في مدريد كمخزن للجثث وذلك نظرا للأعداد الكبيرة للوفيات.

ومددت الحكومة الإسبانية حالة الطوارئ وحظر التجول الصارم لمدة أسبوعين آخرين حتى الحادي عشر من نيسان المقبل.