وفاة زعيم حركة الحقوق المدنية الأمريكية جوزيف لورى

واشنطن-"القدس"دوت كوم-(د ب أ) - أعلن " مركز مارتن لوثر كينج للتغيير الاجتماعي السلمي" في الولايات المتحدة أن زعيم حركة الحقوق المدنية الأمريكي، جوزيف لوري، توفى أمس الجمعة عن 98 عاما.

وكان لوري مساعدا بارزا للمناضل السياسي والزعيم الامريكي من أصول أفريقية، الراحل، مارتن لوثر كينج.

وقال المركز عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي في وقت مبكر اليوم السبت: "انتقل الليلة القس العظيم، المبجل جوزيف إي. لوري، من عالم الأرض إلى الخلود."

وأضاف: "نتوجه بصلواتنا ومشاعرنا إلى عائلته. كان بطلا للحقوق المدنية، ومتحديا للظلم، وصديقا عزيزا لأسرة كينج. شكرا سيدي."

كان لوري ناشطا، وزعيما لحركة الحقوق المدنية في الولايات المتحدة منذ بداية خمسينيات القرن الماضي، وقاد آنذاك منظمة بارزة في إطار حركة إلغاء التمييز داخل حافلات النقل العام وفي الأماكن العامة.

وفي وقت لاحق، أسس هو ومارتن لوثر كينج "مؤتمر قيادة الجنوب المسيحي"، وهو منظمة رائدة في مجال الحقوق المدنية.

ونعت برنيس، كريمة مارتن لوثر كينج، الراحل لوري عبر موقع "تويتر" اليوم.

وغردت برنيس: "من الصعب تخيل عالم، أو أتلانتا (عاصمة ولاية جورجيا الأمريكية) بدون المبجل جوزيف لوري." وأعربت عن امتنانها لما أنجز في حياته وتأثيره عليها.

وفي عام 2009، قام لوري بمباركة حفل تنصيب الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وفي نفس العام حصل على "ميدالية الحرية الرئاسية".