"وزارة الإعلام" تضع موجة "إذاعة دريم"تحت تصرفها

رام الله- "القدس"دوت كوم- أعلنت وزارة الاعلام اليوم الجمعة، أنها وضعت موجة إذاعة دريم في الخليل تحت تصرفها بالكامل، وذلك بموجب الصلاحيات المخولة لها، وتم تحويلها فوراً إلى موجة البث الإعلامي المشترك المنبثقة عن اللجنة الإعلامية للطوارئ، والتي تشكلت بقرار من رئيس الوزراء د.محمد اشتية ، وتشرف عليها وزارة الاعلام.

وأشادت وزارة الاعلام بالاداء المهني المتميز لاعلامنا الفلسطيني، وأكدت الوزارة على ضرورة العمل المهني وعدم الاستهتار من أي كان وتحت طائلة المسؤولية وفي إطار الأنظمة والقوانين المعمول بها في دولة فلسطين.

وكانت الوزارة تابعت منذ يوم أمس، الشكاوى التي تقدم بها عدد من المواطنين والصحفيين والجهات ذات العلاقة ضد محتوى أحد البرامج في الإذاعة المحلية المذكورة، وما أثاره من حالة قلق وخوف وبما يخالف المهنية العالية التي يتمتع به إعلامنا الوطني وضمن اختصاص عملها.

وأكدت الوزارة على التعامل المهني مع أي شكوى حول عمل أو محتوى القطاع الإعلامي الفلسطيني، وتوجهت بالتحية إلى مدير وصاحب إذاعة دريم طلب الجعبري، الذي تصرف بكامل المسؤولية الوطنية والمهنية في هذا الأمر، وأكدت الوزارة على أن تعاون إعلامنا الوطني كان وما زال الدرع الحصين لنقل الرواية الإعلامية الرسمية وتوفير المعلومات وقيادة الوعي الجمعي للشعب الفلسطيني في مواجهة جائحة كورونا، ما قلل الشائعات إلى الحد الأدنى، وكشف بشكل جلي تلك الممارسات الناتئة والمحدودة من نشطاء وأشخاص غير مهنيين.

وأهابت الوزارة بكافة الجهات ذات العلاقة الوقوف امام مسؤولياتها الوطنية والأخلاقية في الالتزام بالتعليمات والأنظمة والقوانين، والعمل على إبلاغها بأي خرق لمبادئ العمل الإعلامي والوطني، لاتخاذ المقتضى القانوني.

من جانبها، أكدت نقابة الصحفيين الفلسطينيين أنها تتابع الأداء الإعلامي المتميز للصحفيين الفلسطينيين والمؤسسات الإعلامية الفلسطينية والعربية والدولية العاملة في فلسطين في هذه الظروف التي يمر بها شعبنا وكل شعوب العالم في مواجهة محنة فايروس كورونا التي تجتاح العالم أجمع، مشيدة بكل اعتزاز وافتخار بالاداء المهني للغالبية العظمى والساحقة من الصحفيين والمؤسسات الإعلامية العاملة في فلسطين( فلسطينية وعربية ودولية) والتميز الكبير لصحفيينا في التعامل المهني المسؤول وطنيا ومهنيا في هذه المحنة.

وأشارت القابة إلى أنها تسجل يوميا ومن خلال مرصدها تحقق كاشف عددا محدود من الحالات التي لا زالت تتعامل باستعجال في نشر الخبر وعدم التاكد من صحته ومصادره وعدم نسب المصدر أحيانا أخرى وستبدأ النقابة بإجراءات مساءلة لأي متجاوز المهنية وستتخذ اجراءات نقابية مشددة بحق أي مخالف.

ونوهت النقابة إلى ضرورة أن يكتب الصحفي مصدره للخبر حتى لو على صفحته الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت النقابة: "إن غالبية الإشاعات والأخبار الملفقة وتجاوز الخصوصية بأي مواطن وتداولها هي ليست لصحفيين مهنيين وإنما لنشطاء الصفحات وسائل التواصل الاجتماعي، وإن إعلامنا المهني كان السد المنيع لعدم تعامل المواطنين مع هذه الشائعات وهنا وجب الإشادة بهذا الدور لإعلامنا الوطني بكل مكوناته".

وأشارت إلى استمرار قلة قليلة جدا بعدم الاستجابة لكل قرارات النقابة وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي بضرورة الالتزام بالمهنية والمسؤولية وفي ظل حالة الطوارئ التي تعيشها فلسطين والإنسانية جمعاء.

وأكدت النقابة ان بيان الشرطة الفلسطينية حول اعتقالها صحفي في الخليل ليس دقيقا وكان الاجدر ذكر صيغة اخرى رغم ان اجراء الشرطة واجب وحق قانوني في ظل حالة الخوف التي سادت مدينة خليل الرحمن من نشره الفيديو غير مهني مع التأكيد ان المعتقل ليس عضوا في النقابه ولم تنطبق عليه شروط العضوية.

وقالت النقابة: "في الوقت الذي نقدر فيه التزام الكل الصحفي بالمسؤولية الوطنية وحالة الطوارئ التي أقرتها الحكومة الفلسطينية، نؤكد على ضرورة اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق مروجي الإشاعات والتشهير وإثارة الهلع والتخويف والفتن في صفوف شعبنا".

وطالبت النقابة جهات إنفاذ القانون باتخاذ أقصى الإجراءات القانونية دون تأخير أو إبطاء أو تردد بحقهم لأنه لا أحد فوق القانون مهما كانت صفته أو مهنته لأن الشعب الفلسطيني موحد بكل مكوناته في مواجهة هذه الجائحة.

وأكدت النقابة على ضرورة التزام كافة الصحفيين والمؤسسات الإعلامية بالمسؤولية الوطنية والمهنية والأخلاقية التي تحلت بها دوما في كل الظروف والمحن التي مرت على شعبنا.

وطالبت النقابة وزارة الاعلام بضرورة تشديد إجراءاتها بحق أي مؤسسة لا تلتزم بشروط المحتوى المهني الوطني المسؤول ولا تنفذ القانون وخاصة المحتوى المهني، "وأن كل من يخرق هذه التعليمات والأصول المهنية ويخرج عن أصول المهنة نطالب بتحويله للقضاء فورا ودون تردد وكل من يكرر الخطأ بشكل يؤدي إلى أي بلبلة في فلسطين".

وشددت النقابة على أن السبق الصحفي من مصادر غير معلومة أو مخولة في ظروف الكوارث والطوارئ خروجا عن أخلاقيات المهنة وخروجا عن المسؤولية المجتمعية والوطنية والمهنية وكل دول العالم في هذه الظروف تطبقه دون تردد في هذه الجائحة.

وقالت النقابة: "إن حياة البشر والمواطنين وأرواحهم لا تحتمل التلاعب بالألفاظ ولا تحتمل أي استهتار من أي كان بل إن المسؤولية هي أساس العمل المهني دوما وخاصة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها البشرية".

وكانت الشرطة أعلنت فجر اليوم الجمعة، القبض على صحفي في الخليل، نشر فيديو مباشر تسبب بنشر الرعب والخوف لدى المواطنين بعد أن تحدث فيه عن فيروس كورونا.

وقال الناطق الإعلامي باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات في بيان صحافي، "إن المباحث العامة بشرطة الخليل تمكنت فجر اليوم، من القبض على صحفي لقيامه بنشر فيديو مصور بالبث المباشر عبر أثير اذاعة محلية ومواقع التواصل الاجتماعي بث الرعب والخوف والهلع بين المواطنين، وتم توقيفه لحين احالته للنيابة العامة لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه".

وأشار ارزيقات إلى أنه "منذ الإعلان عن بدأ حالة الطوارئ في البلاد باشرت وحدة الجرائم الإلكترونية متابعة وسائل التواصل الاجتماعي لضبط أي مخالفة وأخبار كاذبة تتسبب بنشر الهلع والخوف والبلبلة لدى المواطنين، وبناء على ذلك جرى القبض على الصحفي".

ودعا ارزيقات كافة المواطنين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي إلى استقاء المعلومات من الجهات الرسمية قبل نشرها، وذلك لنقل صورة صحيحة للمواطن بعيداً عن التهويل، وفق تصريحات ارزيقات.