إقامة مركز منفصل لفرز الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس "كورونا" في بيت لحم

بيت لحم-"القدس" دوت كوم- أقامت محافظة بيت لحم، مركزا لفرز وفحص الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس "كورونا" في منطقة بعيدة عن مدخل طوارئ مستشفى بيت جالا الحكومي.

وقال محافظ بيت لحم كامل حميد، إن إنشاء المركز الصحي بعيدا عن المستشفى يأتي حرصا على حماية الطواقم الطبية والمواطنين، مشيرا إلى أن المركز مزود بكافة الاحتياجات، وفيه يتم استقبال كل الحالات المشتبه بها وفحصها وفرزها وأخذ عينات منها للتأكد من إصابتها أم لا، وحسب النتيجة يتم تحويل المريض، بالتعاون مع مستشفى بيت جالا الحكومي، ومديرية الصحة في المحافظة، والمركز الوطني للتأهيل.

من جانبه، قال رئيس قسم الجراحة في مستشفى بيت جالا الحكومي، نقيب الأطباء فرع بيت لحم، محمود إبراهيم، "إننا كأطباء ومحافظة معنيون بإبعاد المصابين بالكورونا عن مستشفى بيت جالا، وعليه أوجدنا المركز المقدم من الشرطة والرعاية الصحية الأولية، آخذين بعين الاعتبار أن هناك مرضى أورام وكلى، وهناك خطر عليهم من أي مريض مصاب بفيروس كورونا".

وأوضح أن لديهم فريقا طبيا لفرز المرضى أمام الطوارئ، وهو يتعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، مبينا أن هناك طاقما من الأطباء تابع للرعاية الأولية وآخر من مستشفى بيت جالا يتعاملون مع العينات حسب المواصفات والشكاوى والحالات المرضية.

من جانبه، أكد مدير شرطة المحافظة العقيد طارق الحاج، أن هناك تعاونا وثيقا وعملا مؤسساتيا منظما وشراكة بين كل مؤسسات المجتمع وفي مقدمتها الصحية والأمنية، مبينا أنه بتوجيهات من مدير عام الشرطة اللواء حازم عطا الله جرى تقديم كرفان مجهز كمركز صحي منفصل عن مستشفى بيت جالا.

من ناحيته، قال معتز مزهر، أحد أعضاء لجنة الطوارئ العليا والإسناد، إنه بناء على توجيهات محافظ بيت لحم، تم التنسيق مع جهاز الشرطة لتوفير الكرفان المجهز للتعامل مع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس، كما تم التواصل مع المجتمع المحلي لتوفير كافة المستلزمات الضرورية للمركز.