ماليزيا تعلن حزمة حوافز ضخمة لمواجهة التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا

كوالالمبور- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- أعلنت ماليزيا، اليوم الجمعة، حزمة حوافز بمليارات الدولارات لدعم الاقتصاد الماليزي في مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

وقال رئيس الوزراء الماليزي محيي الدين ياسين اليوم إن الحكومة أعدت خطة تحفيز قيمتها 250 مليار رينجت ماليزي (58 مليار دولار) لدعم الاقتصاد، لكنه لم يكشف على الفور ما إذا كان هذا المبلغ يشمل المبلغ الذي سبق إعلانه في الشهر الماضي بقيمة 20 مليار رينجت أم لا.

وأشارت وكالة "بلومبرج" للأنباء إلى أن الحكومة الماليزية مددت قرار الغلق العام للبلاد لمدة أسبوعين آخرين حتى 14 نيسان المقبل للحد من انتشار الفيروس، مع وصول عدد المصابين في ماليزيا إلى أعلى مستوى له بين دول جنوب شرق آسيا.

كما تم نشر الجيش في الشوارع لإلزام الناس بقرار الغلق والبقاء في منازلهم، في حين تم حظر وصول سفن الركاب إلى موانئ البلاد واستمرار غلق المدارس والشركات منذ18 آذار.

ويأتي ذلك فيما وصل عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في ماليزيا إلى أكثر من 2000 حالة و24 حالة وفاة.

وذكرت بلومبرج أن الإجراءات التي اتخذتها السلطات الماليزية لمواجهة فيروس كورونا والحد من انتشاره أضرت بقطاعي السياحة والخدمات بشدة، كما أضرت بالقطاعات الاقتصادية الأخرى وإن كان بدرجات أقل.

وكان رئيس الوزراء قد أعلن في وقت سابق انه يمكن للمواطنين في ماليزيا سحب ما يصل إلى 500 رينجت من مستحقات التقاعد الخاصة بهم لتوفير احتياجاتهم المالية.

كما قرر البنك المركزي الماليزي مطالبة البنوك التجارية بتأجيل تحصيل أقساط القروض من العملاء، في إطار إجراءات تخفيف الأعباء الناجمة عن انتشار الفيروس.