"طوارئ نابلس" تبحث آليات التعامل مع عودة عمال الداخل

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- ترأس محافظ نابلس اللواء إبراهيم رمضان، اليوم، الاجتماع اليومي للجنة الطوارئ العليا في المحافظة، لترتيب وتنظيم العمل في تنفيذ الإجراءات الصادرة عن الحكومة للحد من فيروس كورونا.

وشكر اللواء رمضان في بداية الاجتماع كافة طواقم العاملين في المؤسسات الصحية والأجهزة الأمنية على جهودهم ومتابعاتهم في مختلف اللجان، مؤكدًا ضرورة التزام كافة المواطنين بالتعليمات في سبيل الوقاية والحفاظ على سلامتهم وسلامة عائلاتهم، كما شدد على أهمية إسناد المعلومات لمصادرها الرسمية وعدم التعامل مع الإشاعات، حيث ستتم متابعتها واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لكل المخالفين.

وناقشت لجنة الطوارئ وضع آليات جديدة لكيفية التعامل مع تدفق العمال من الداخل، واتخاذ كافة الإجراءات الصحية اللازمة بما يضمن السلامة العامة، حيث ستقوم اللجان الصحية المشكلة في مختلف المناطق بالمتابعة ورصد الأعداد واتخاذ كافة التدابير اللازمة.

وتم الاتفاق على وضع طواقم طبية على المداخل الرئيسية للمدينة، بحيث تتولى مسؤولية فحص الحالات المشكوك بأمرها واتخاذ الإجراءات اللازمة وفق بروتوكولات وزارة الصحة.

وتم الاستماع إلى تقرير اللجنة الصحية التي أكدت أنه لم تُسجل أي إصابة جديدة في نابلس حتى الآن، وقد تم التعامل خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية مع ١٠٥ حالات، أدخل منها ٨٤ في الحجر المنزلي، ليصبح عدد المحجورين في محافظة نابلس ١٠١٣ حالة، وكذلك أجريت فحوصات لتسع حالات وجاءت نتيجتها سلبية أي غير مصابة بفيروس كورونا.

وشدد المحافظ على ضرورة الوقوف على كافة الإجراءات وتطبيق قرارات الحجر المنزلي وعدم التهاون في هذا الموضوع، بما يضمن رفع سوية التعامل المجتمعي مع الوباء، وبما يضمن السلامة العامة للمحافظة.