"فولكسفاجن" تعلق عمليات الإنتاج في روسيا

فولفسبروج-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- تعتزم مجموعة "فولكسفاجن" الألمانية العملاقة لصناعة السيارات تعليق إنتاجها مؤقتا في روسيا أيضا على خلفية أزمة وباء كورونا المستجد.

وذكرت مصادر من مقر الشركة اليوم الثلاثاء في مدينة فولفسبورج الألمانية أنه من المقرر تعليق إنتاج الشركة في روسيا لمدة أسبوعين اعتبارا من الأسبوع المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن "فولكسفاجن" تعتمد في مصنعيها في مدينتي كالوجا ونيجني نوفجورود الروسيتين على واردات مكونات السيارات القادمة من غرب أوروبا على سبيل المثال.

وفي المقابل ذكرت الشركة بحسب وكالة الأنباء الروسية "تاس" أن إمدادات التجار والعملاء مؤمنة حاليا.

تجدر الإشارة إلى أن أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم تُنتج معظم سياراتها في روسيا في مصنعها بكالوجا، التي تبعد نحو 190 كيلومترا جنوب غرب العاصمة موسكو. وتُنتج فولكسفاجن سنويا هناك ما يصل إلى 225 ألف سيارة. وبلغ إجمالي عدد السيارات التي أنتجتها الشركة في روسيا العام الماضي 233600 سيارة، بزيادة قدرها 1.6% مقارنة بعام 2018.

وبسبب انقطاع سلاسل التوريد والتراجع القوي على طلب السيارات ومخاطر العدوى بفيروس كورونا المستجد في المصانع، قررت الشركة خلال الأسابيع الماضية تعليق الإنتاج في كافة مصانعها بألمانيا والعديد من الدول الأوروبية، ذلك إلى جانب تعليق إنتاجها في مصنعها بمدينة تشاتانوجا الأمريكية لمدة أسبوع، وكذلك في البرازيل والأرجنتين. كما تعتزم تعليق الإنتاج في المكسيك اعتبارا من 30 آذار/مارس الجاري. كما سار على نفس النهج شركات مملوكة لفولكسفاجن، مثل أودي وبورشه وسكودا.

وتدرس فولكسفاجن حاليا تصنيع أجزاء لأجهزة التنفس الاصطناعية التي لا تتوفر بالقدر الكافي لدى كثير من المستشفيات، وذلك في إطار جهود مكافحة وباء كورونا المستجد.