شكاوى من ارتفاع أسعار بعض السلع في بيت لحم

بيت لحم- "القدس" دوت كوم- نجيب فراج- اشتكى العديد من المواطنين في محافظة بيت لحم من تسجيل ارتفاع واضح في أسعار بعض السلع بشكل مفاجيء، وخاصة مواد التنظيف والمعقمات.

واكد عدد من المواطنين لمراسل "القدس" لاحظوا خلال اليومين الماضيين ارتفاعاً حاداً في أسعار هذه المواد بالمحلات التجارية، حيث ارتفعت بعض الاصناف ما بين 5 الى 7 شواقل، ومن بينها عبوة "الديتول" المطهر الذي زاد اقبال المواطنين على شرائه، موضحين ان العبوة التي كانت تباع بـ 20 شيقلا أصبحت تباع بـ 25 شيقلا، فيما قفز سعر احد اصناف التعقيم الاخرى التي كانت تباع بـ 15 شيقل لتصبح بـ 23 شيقلا، اما علبة "الكفوف البلاستيكية" التي كانت تباع بـ 15 شيقلا فقد اصبحت تباع اليوم بنحو 25 شيقل.

وافاد مواطنون ان ارتفاع الاسعار شمل ايضاً أنواعاً من الادوية والمعقمات الاخرى.

وقال اديب سلمان، ان رفع اسعار بعض السلع يتناقض مع حالة التضامن الشعبية التي ظهرت في ظل هذه الازمة وجسدتها العديد من القطاعات الشعبية، التي ابدت تعاضدا وتلاحماً يعاكس اقدام بعض التجار على رفع الاسعار دون مبرر.

واكد مواطنون ان ارتفاع الاسعار في بيت لحم شمل متاجر ومحال بقالة وغيرها من مراكز البيع وكذلك بعض الصيدليات، مشيرين الى ان ذلك لوحظ في منطقة شارع القدس - الخليل المحاذي لمخيم الدهيشة الذي تخف فيه اجراءات حظر الحركة مقارنة بمناطق اخرى من المحافظة، وبالتالي شهد حركة نشطة نسبياً.

وعزا أحد التجار سبب هذا الارتفاع في الاسعار الى "شركات المنظفات والمعقمات التي عملت على رفع أسعار هذه السلع، ما قاد الى رفع اسعارها للمستهلك" حسب قوله.

يشار الى ان محافظة بيت لحم هي المحافظة الاولى التي خضعت لاجراءات مشددة منذ نحو ثلاثة أسابيع بعد ظهور فايروس الكورونا فيها، حيث اغلقت المرافق المختلفة، باستثناء المحال التجارية والصيدليات.

وكان محافظ بيت لحم اللواء كامل حميد، رئيس لجنة الطواريء العليا في بيت لحم، أكد بأن "جولات الرقابة وخاصة من قبل الضابطة الجمركية ووزارة الاقتصاد وكذلك الاجهزة الامنية لن تتوقف في مراقبة الاسعار، وسوف تنفذ حملات أخرى لضبطها، وأن كل المبررات لرفع الاسعار غير مقبولة، لان الاسواق ثابتة، والسلع متوفرة فيها ليس لاسبوع او لشهر بل لعدة اشهر، وأن من يقول بأن الشركات هي التي رفعت الاسعار غير صحيح وغير مقبول، وكل من يقدم على الاستغلال سوف يتعرض للملاحقة القانونية".