الحكومة البرازيلية تقر باحتمالية تسجيل ركود بسبب كوفيد-19

ريو دي جانيرو- "القدس" دوت كوم- (شينخوا)- قامت الحكومة البرازيلية يوم الجمعة، بتحديث تقديرات نمو الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في عام 2020 إلى 0.02 في المائة، بعد تسعة أيام فقط من خفض التوقعات من 2.4 في المائة إلى 2.1 في المائة، ما يشير إلى احتمالية تسجيل ركود اقتصادي.

جاءت هذه التقديرات الجديدة مدفوعة بمخاوف متعلقة بتفشي مرض الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) في البرازيل. ووفقا لأحدث تقرير صادر عن وزارة الصحة، فقد تم تسجيل 904 حالات إصابة مؤكدة بكوفيد-19 في البرازيل، من بينها 11 حالة وفاة، مقارنة بـ98 حالة بدون وفيات قبل أسبوع.

وقال أدولفو ساشسيدا سكرتير السياسات الاقتصادية بوزارة الاقتصاد إن احتمالية حدوث ركود فني، يحدده تسجيل ربعين متتاليين من الانكماش الاقتصادي، متوقعة بالفعل.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة، وافق مجلس الشيوخ البرازيلي على طلب الرئيس جاير بولسونارو إعلان حالة الطوارئ.

ومع صدور هذا الإعلان، سيُسمح للحكومة البرازيلية بزيادة الإنفاق العام بما يتجاوز الهدف المالي المحدد لهذا العام، وهذا الأمر من المتوقع أن يتسبب في عجز يصل إلى 124.1 مليار ريال (حوالي 24.5 مليار دولار أمريكي).

وقالت الحكومة إنها كانت ستحتاج، بدون هذا الإجراء، إلى إجراء تخفيضات كبيرة.