غرفة تجارة طولكرم تدعو التجار لمراعاة ظروف المواطنين وعدم رفع الأسعار

طولكرم- "القدس" دوت كوم- دعت الغرفة التجارية الصناعية الزراعية في طولكرم، اليوم، التجار إلى مراعاة ظروف المواطنين الاقتصادية وعدم رفع الأسعار، في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد بسبب فيروس "كورونا".

وقالت الغرفة: إنه ومنذ لحظة إعلان حالة الطوارئ من الرئيس محمود عباس كإجراء وقائي للحد من انتشار فيروس كورونا، ونحن كعضو رئيسي في لجنة الطوارئ العليا في المحافظة على تواصل دائم مع كافة المؤسسات والقطاعات المختلفة، من أجل ضمان توفُّر كافة الاحتياجات التموينية خلال هذه الفترة، التي هي فترة إغلاق احترازي، لا تمنع من وصول المواد التموينية كالمعتاد.

وقال رئيس الغرفة التجارية إبراهيم أبو حسيب: إنه تم عقد اجتماع عاجل مع المستوردين وتجار الجملة للمواد الغذائية للتأكد من كفاية المواد التموينية لهذه الفترة.

وطمأن أبو حسيب الجميع بأن المواد التموينية متوفرة بكافة الأصناف، ولا حاجة للجوء إلى الشراء بكميات كبيرة. وهذه الطمأنينة بناء على دراسة ميدانية وجداول علمية أُعدت خصيصاً لهذا الغرض، تم توزيعها على المستوردين وتجار الجملة لإحصاء الكميات، وتم إبلاغهم بتوصياتنا وتوصيات وزارة الاقتصاد، وإذا كان هناك نقص في صنف معين من علامة تجارية معينة فإن له صنفاً مقابلاً من علامةٍ تجاريةٍ أُخرى.

وناشدت الغرفة التجارية التجار أن تكون أسعارهم مخفضة، وعدم رفعها، خاصة الاحتياجات التموينية الأساسية، وتقليل نسبة الربح في ظل هذه الأزمة العالمية التي تعصف بالجميع، ولا تقتصر آثارها على أحد.

وأكدت الغرفة أن هذا الوقت هو وقت التكاتف والتعاضد فيما بين أبناء الوطن الواحد، مذكرة أن الكثير من العائلات فقدت مصدر رزقها، وأغلب الأنشطة التجارية توقفت، ما يستدعي أن يكون الجميع يداً واحده تتعاون على تجاوز هذه المحنة.