ترامب أساء تقدير خطورة وباء كورونا برأي أكثرية الأميركيين

واشنطن- "القدس" دوت كوم-(أ ف ب)- أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الأربعاء أن أكثرية الأميركيين يرون أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قلل من شأن المخاطر المتصلة بفيروس كورونا المستجد الذي يشكل "تهديدا جسيما" على اقتصاد البلاد برأي ثلثي الأميركيين.

وقد تطور مستوى الوعي بالأزمة لدى الرأي العام الأميركي سريعا، بحسب هذه الدراسة التي أجراها معهد "بيو" للبحوث بين العاشر والسادس عشر من آذار/مارس وشملت 8914 بالغا أميركيا.

وخلال هذه الفترة، أكد 70 % من الأشخاص المستطلعة آراؤهم في المعدل أن الوباء يشكل "تهديدا جسيما على الاقتصاد". كما رأى فيه 47 % خطراً على "صحة الأميركيين". وقد ارتفعت هذه النسبة الأخيرة من 42 % يومي 10-11 آذار/مارس إلى 55% بين 14 و16 من الشهر عينه.

وأشار الاستطلاع إلى أن أقل من نصف الأميركيين يثقون بالرئيس دونالد ترامب (45 %) ونائبه مايك بنس (48 %) المكلف تنسيق جهود مكافحة الوباء لإدارة الأزمة.

ويعود ذلك خصوصا إلى أن 52 % من الأشخاص المستطلعة آراؤهم يعتبرون أن الرئيس الأميركي لم يتعاط بالجدية المطلوبة مع المخاطر، فيما يرى 37 % أنه أحسن التقويم في هذا المجال و10 % أنه بالغ في تقديرها.

وكشفت الدراسة أخيرا أن ما يقرب من نصف الأميركيين يؤكدون أنهم لاحظوا انتشار الأخبار الكاذبة في هذا الموضوع، فيما يقول 23 % من هؤلاء إن الفيروس طُور مخبريا، في معتقد خاطئ تولّد بفعل سلسلة من الفرضيات المنتشرة.

وقد كان أنصار الحزب الجمهوري (حزب دونالد ترامب) الأكثر ميلا لتصديق هذه الفرضية.