حكومة الوفاق الليبية تعلن الطوارئ وإغلاق الحدود لمواجهة "كورونا"

طرابلس- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب)- أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها من الأمم المتحدة حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، في خطوة تشمل إغلاق الحدود البرية والمنافذ الجوية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتأتي الإجراءات رغم عدم الإعلان عن تسجيل اصابات بالفيروس حتى الآن في ليبيا، بحسب المركز الوطني لمكافحة الأمراض.

وقال رئيس حكومة الوفاق فايز السراج في بيان صدر في وقت متأخر ليلة السبت ،"نظراً لتسارع انتشار فيروس كورونا في العالم وإعلانه وباءً من قبل منظمة الصحة العالمية، تعلن حالة الطوارئ والتعبئة في ليبيا".

وأضاف: "كما سيتم إغلاق الحدود البرية والجوية لمدة ثلاثة أسابيع ابتداء من الاثنين المقبل"، والحد من التجمعات الاجتماعية والرياضية والثقافية وإغلاق صالات الأفراح.

وأكد رئيس حكومة الوفاق تخصيص مبلغ 500 مليون دينار (أكثر من 300 مليون دولار) لمواجهة مخاطر الإصابة بالفيروس.

كما أشار إلى أن "خلية أزمة" ستعمل على مدار الساعة وتتواصل مع الجهات الأمنية والصحية، وستنظّم حملات توعية عبر مختلف وسائل الإعلام للتوعية بشأن سبل الوقاية من الإصابة.

واتخذت الحكومة الموازية التابعة لسلطات شرق ليبيا إجراءات "احترازية" مشابهة لإجراءات حكومة الوفاق في طرابلس.

لكنها لم تعلن إغلاق المنافذ الجوية أو حدودها البرية مع مصر، الواقعة ضمن منطقة خاضعة لسلطة الحكومة الموازية.

ويأتي إعلان حالة الطوارئ بعد يوم واحد على تعليق الدراسة في ليبيا لمدة أسبوعين اعتبارا من الأحد.

واتخذت السلطات الصحية في ليبيا منذ أسابيع عددا من الإجراءات الاحترازية، مثل تشديد عمليات الفحص الطبي على المسافرين عبر المعابر الحدودية وخصوصا المطارات، وتركيب كاميرات حرارية لرصد أي حالات مشتبه فيها.

كما شيدت غرف عزل صحي خاصة في طرابلس وبنغازي.

ولا تزال مئات المدارس خصوصا جنوب العاصمة طرابلس مغلقة نتيجة وقوعها في مناطق الاشتباكات وتعرض بعضها لدمار جراء القصف العشوائي.

وتشن القوات الموالية للمشير خليفة حفتر هجوماً منذ نحو عام في محاولة للسيطرة على طرابلس.