أردوغان: معاملة اليونان للاجئين "لا تختلف عن النازيين"

اسطنبول- "القدس" دوت كوم- (د ب أ)- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، إن الاستجابة اليونانية تجاه المهاجرين الذين يحاولون عبور الحدود لا تختلف عما فعله النازيون، متعهدا بإبقاء البوابات الحدودية مفتوحة أمام اللاجئين المتجهين إلى أوروبا.

وذكر أردوغان في اجتماع لكتلة حزبه في البرلمان في أنقرة: "لا يوجد فرق بين ما فعله النازيون وتلك المشاهد على الحدود اليونانية"، مع عرض صور تظهر الشرطة اليونانية وهي تطلق الغاز المسيل للدموع على المهاجرين أثناء محاولتهم عبور الحدود.

وتعليقا على صور أظهرت أيضا أن المهاجرين تعرضوا للضرب أو الجرح على أيدي الشرطة اليونانية وتجريدهم من متعلقاتهم وتركهم فقط بملابسهم الداخلية، قال أردوغان " تعذيب نازي".

وتأتي تصريحات أردوغان بعد يومين من اجتماع مع مسؤولين بارزين في الاتحاد الأوروبي في بروكسل. ومن المتوقع أن يلتقي أردوغان قادة ألمانيا وفرنسا في اسطنبول في 17 أذار لمناقشة قضية المهاجرين.

وكرر مسؤولو الاتحاد الأوروبي تأكيد التزامهم باتفاقية الهجرة لعام 2016، بينما قالت أنقرة إنها تعمل على "خارطة طريق" لتحديث الاتفاقية.

وقال أردوغان إن أربعة مهاجرين قتلوا أثناء محاولتهم دخول اليونان، متهما الاتحاد الأوروبي بتجاهل الأعمال "غير الإنسانية" التي ترتكبها أثينا.

ونفت اليونان هذه الاتهامات.

وأضاف أردوغان أن تركيا قامت بدورها لمنع تدفق المهاجرين إلى أوروبا، بينما لم يف الاتحاد الأوروبي بالتزاماته وفقا لاتفاقية عام 2016، بما في ذلك إرسال مساعدات مالية بقيمة 6 مليارات يورو وتسريع محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وأعلن أردوغان أن تركيا سوف تبقي بواباتها الحدودية مفتوحة حتى يلبي الاتحاد الأوروبي مطالب أنقرة، بما في ذلك "حرية التنقل ، وفتح ملفات محادثات (الانضمام)، وتحديث اتفاق الاتحاد الجمركي والدعم المالي"