الشعبية تطالب السعودية بوقف محاكمة المعتقلين الفلسطينيين والإفراج الفوري عنهم

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدانت الجبهة الشعبية، إقدام المملكة العربية السعودية على اعتقال عدد من الفلسطينيين المقيمين على أراضيها، وتقديمهم للمحاكمة بتهمة دعم الإرهاب.

ورأت الجبهة أن توجيه هكذا تهمة لفلسطينيين يقدّمون الدعم للمقاومة الفلسطينية فيه تبنٍ للموقف الإسرائيلي الذي يعتبر المقاومة الفلسطينية إرهاباً، وهو ما يؤشّر إلى تحوّل خطير في نظرة وسياسات المملكة إزاء الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي والعربي - الإسرائيلي الذي ابتدأ التعبير عنه وتجسيده بأشكالٍ متعددة منذ سنوات.

وشددت الجبهة على خطورة ملاحقة الفلسطينيين في مكان إقامتهم أو أي مواطن عربي في بلده لمجرّد انتمائه لتنظيم سياسي وإلصاق تهم "الخيانة والإرهاب وغيرهما" بهم، حيث أدّت مثل هذه السياسات إلى الإضرار والخسارة الصافية على كل المستويات للبلدان التي تقدم على ذلك، وعلى من يريد محاربة الإرهاب الحقيقي أن يتوقف عن دعم تنظيمات الإرهاب التي تعمل وفق مخططاتٍ معادية لتدمير دول عربية عديدة كما جرى في كلٍ من سوريا والعراق وليبيا، وكما يجري من حربٍ وعدوان على اليمن.

وختمت الجبهة، بدعوة الحكومة السعودية لوقف المحاكمة للمعتقلين الفلسطينيين والإفراج الفوري عنهم، وإعادة تصويب موقفها من الفلسطينيين والعرب الذين يقدّمون دعماً مطلوباً ومن الجميع للشعب الفلسطيني ونضاله من أجل الخلاص من الاحتلال ولتحقيق أهدافه في الحرية والاستقلال.