الاحتفال بافتتاح مركز تطوير الأحذية والجلود في الخليل

الخليل– "القدس" دوت كوم- احتفلت فعاليات الخليل، اليوم، بافتتاح مركز تطوير الاحذية والجلود الذي تم إنشاؤه بشراكة متعددة الاطراف شملت وزارة الاقتصاد الوطني (مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية)، غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، اتحاد صناعة الاحذية والجلود، التجمع العنقودي للأحذية "شغل الخليل"، وبتعاون كامل من اتحاد الغرف التجارية الصناعية الفلسطينية، والاتحاد العام للصناعات الفلسطينية، وبدعم من الوكالة الفرنسية للتنمية.

وأكد وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي في كلمةٍ له خلال الاحتفال أن الإصرار على عقد الاحتفال في موعده يبعث رسالة للشعب الفلسطيني بأن الحياة تسير بشكل طبيعي، ولا داعي للهلع بشأن ظهور بعض حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقدم العسيلي الشكر والتقدير للجهات الشريكة على تعاونها في إنجاح المشروع، كما قدم شكره لفرنسا حكومة وشعباً على دعمها السخي لمشروع التجمعات العنقودية في فلسطين، مؤكداً أن الحكومة الفلسطينية فتحت للقطاع الخاص الكثير من الأبواب العالمية من أجل النهوض بصادراته، وتعزيز حصته في الأسواق العالمية.

وتطرق إلى الحديث عن قرار مجلس الوزراء القاضي بتكليف وزارتي الاقتصاد والصحة بمتابعة تنفيذ التعليمات الفنية الإلزامية لقطاع الأحذية والجلود، مؤكداً أن المصانع لديها الآن مهلة سنة كاملة لتصويب أوضاعها، والالتزام بهذه التعليمات الإلزامية التي ستطبق مستقبلاً على جميع البضائع المتداولة في السوق الفلسطيني، سواء أكانت محلية أم مستوردة.

كما أشار إلى أن الوزارتين بالتعاون مع مؤسسة المواصفات والمقاييس وحماية المستهلك ستقومان بتقديم النصح والإرشاد للشركات بخصوص الالتزام بالتعليمات الفنية الإلزامية.

وفي بداية الاحتفال، أشار رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل عبده إدريس إلى عدم توسيع قاعدة المدعوين تماشياً مع تعليمات رئيس الوزراء بخصوص الاجتماعات في الاماكن المغلقة.

وأكد إءريس اعتزازه بهذه الشراكة متعددة الاطراف، مشيراً إلى أن ما تم إنجازه من خلال هذا المشروع هو نموذج يُحتذى به على مستوى الوطن، ويجب أن يكون قدوة لبقية القطاعات الصناعية.

كما دعا إدريس الجهات الشريكة إلى بذل الجهود من أجل ضمان نجاح هذا المركز واستمراريته على المدى البعيد، حيث سيعمل هذا المركز -خاصة وحدة الفحوصات والمواصفات- على حماية الصانع والتاجر والمستهلك في الوقت نفسه، وسيشكل رافعة لهذا القطاع، بما يعيد له مجده ويرفع من عدد العاملين فيه بشكل كبير.

وأعرب المتحدثون من ممثلي مختلف الجهات الشريكة عن شكرهم وتقديرهم لغرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل على جهودها في إنجاح هذا المشروع، وعلى مساهماتها الكبيرة من أجل النهوض بهذا القطاع، مؤكدين استعدادهم لبذل كل جهد ممكن لضمان نجاح المركز واستمراريته على المدى الطويل خدمة لقطاع صناعة الاحذية والجلود وحماية للمواطن الفلسطيني، كما أكد حسام الزغل، رئيس اتحاد الصناعات الجلدية، استعداد أصحاب المصانع للالتزام بالتعليمات الفنية الإلزامية، وتفعيل المركز ووحدة الفحوصات.

ووقع رئيس جامعة بوليتكنك فلسطين ورئيس المركز الدكتور عماد الخطيب اتفاقية تشغيل وحدة الفحوصات مع المهندس حيدر حجة، مدير عام مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطيني، التي تنص على أن تقوم المواصفات الفلسطينية بتشغيل وحدة الفحص لتنفيذ التعليمات الفنية الإلزامية الخاصة بالأحذية والجلود.

وفي نهاية الاحتفال توجه المجتمعون إلى مقر المركز الكائن في مقر الغرفة التجارية في شارع الملك فيصل من أجل قص الشريط إيذاناً بافتتاح المركز بشكل رسمي.

يُذكر أن مركز الاحذية والجلود تم تمويله من خلال الحكومة الفرنسية ضمن مشروع التجمعات العنقودية، ويضم المركز في إدارته وزارة الاقتصاد الوطني، وجامعة بوليتكنك فلسطين، وغرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، واتحاد الصناعات الجلدية، والتجمع العنقودي "شغل الخليل"، وترأسه الجامعة حسب الاتفاق المبرم سابقاً بين الشركاء.