"الشعبية": سنواصل خوض النضال من أجل حقوق المرأة الفلسطينية

غزة- "القدس" دوت كوم- أكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم السبت، أنّ الصراع مع الاحتلال لن يكون عذرًا للتهرب من واجباتها النضالية المجتمعية فيما يتعلق بقضية المرأة وحقوقها.

وأشارت الجبهة في بيان لها بمناسبة يوم المرأة العالمي، إلى تاريخ طويل من نضال المرأة الفلسطينية وطنيًا واجتماعيًا، متوجهةً بالتحية لنساء فلسطين وكل نساء شعوب العالم المقهورة، ولشهيدات الوطن والأسيرات.

ولفتت إلى ما تعانيه المرأة الفلسطينية في ظل ويلات الاحتلال المسلط على الشعب الفلسطيني، ما يعرض قضيتها وحقوقها لمؤامرة تصفوية جديدة، مشيرةً إلى تحمل المرأة الفلسطينية مهمات عدة في مواجهة تلك المؤامرات رغم كل العراقيل والصعوبات التي تعيق استكمال دورها الوطني والبطولي.

وقالت الجبهة في بيانها إن ذلك سيزيد من إصرارها على خوض النضال لأجل حرية المرأة الفلسطينية وحقوقها الكاملة في مجتمع حر ديمقراطي، باعتبار ذلك حقًا واضحًا لا لبس فيه، ومطلبًا تأسيسيًا لتمكين الشعب الفلسطيني من تجميع طاقاته في معركة التحرر الوطني وتقرير المصير.

وشددت الجبهة على ضرورة تنفيذ القرارات الوطنية المتعلقة بتمكين المرأة من المشاركة السياسية، وإنفاذ قانون حماية الأسرة، والتصدي لكل الدعوات والممارسات المتخلفة والرجعية التي تسعى لسحب المكتسبات التي حققتها المرأة والحيلولة دون دورها المطلوب وطنيًا ومجتمعيًا.

واعتبرت استمرار تعرض المرأة الفلسطينية للقتل والقهر والاضطهاد والتعنيف، وحرمانها من حقوقها الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، بأنه بمثابة جريمة مضاعفة بحق المرأة والإنسانية والنضال الوطني، وفق نص البيان.

وأكدت الجبهة إدانة ذلك، ووقوفها إلى جانب المرأة الفلسطينية وحقوقها، مضيفةً: "فهذا ما ندين به جميعًا كشعب لإنسانيتنا، ولكل قطرة دم نزفتها نساء فلسطين على درب الحرية والعودة والاستقلال، وما تدين به الجبهة لقيمها ومبادئها ولكل أُختٍ ورفيقةٍ سقطت على درب النضال الوطني والاجتماعي".