الشعبية: سنرد على سياسة هدم البيوت بمزيد من المقاومة

غزة- "القدس" دوت كوم- اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، إقدام قوات الاحتلال على هدم منزلي اثنين من كوادرها في رام الله، بأنها جريمة سيتم الرد عليها بمزيد من المقاومة.

وأكدت الجبهة في بيان لها، على أن الشعب الفلسطيني سيواجه هذه السياسة وينتصر عليها. موجهةً التحية للشبان الذين تصدوا لقوات الاحتلال في رام الله الليلة الماضية.

وجددت تأكيدها على أن "سياسة العقاب الجماعي التي يمارسها الاحتلال الجبان والتي تستهدف كسر إرادة شعبنا، لن يحصد منها إلا الخيبة والفشل". وفق نص البيان.

ودعت الجماهير الفلسطينية وخاصةً عناصرها وكوادرها إلى تنظيم حملات وطنية ودولية ومسيرات شعبية حاشدة خلال هذا الشهر ضد سياسة هدم البيوت، والشروع الفوري في إعادة بناء البيوت المهدمة.

وقالت: "إن الحاضنة الشعبية للمقاومة والحركة الأسيرة أقوى من جرافات وآليات العدو". داعية لتحويل سياسة هدم البيوت إلى سياسة خاسرة ومكلفة للاحتلال من خلال الالتفاف الجماهيري حول خيار المقاومة، ودعم الأسر المتضررة على كافة المستويات.

وانتقدت الجبهة سياسة السلطة الفلسطينية وعجزها عن مواجهة توغلات الاحتلال لهدم منازل المواطنين.

ودعت الشعبية إلى نقل ملف هدم البيوت وسياسة العقاب الجماعي بشكل فوري، إلى المؤسسات والمحافل الدولية ذات الصلة لفضح جرائم الاحتلال في المحافل الدولية، وضرورة إدراج سياسة هدم البيوت على برنامج حركة المقاطعة في العالم، باعتبارها جزء من سياسة العقاب الجماعي التي تمارسها قوات الاحتلال.

وجددت تأكيدها على أن "هذه السياسة الإجرامية العقيمة كما كل أساليب الاستهداف بحق رفاقنا وكوادرها لن يقتل إرادة المقاومة المتجذرة والمتأصلة فيها، وسيدفع هذا العدو المجرم عاجلاً أم آجلاً ثمن جرائمه بحق شعبنا". وفق نص البيان.