الاتحاد الاوروبي "يرفض بشدة استخدام تركيا للمهاجرين لأغراض سياسية"

بروكسل- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -اكد الاتحاد الاوروبي في بيان لوزراء داخليته الاربعاء إثر اجتماع طارىء "رفضه الشديد لاستخدام تركيا الضغط الناتج من المهاجرين لاغراض سياسية".

كذلك، دعا وزراء الدول الـ 27 تركيا الى "التنفيذ الكامل لبنود الاتفاق" الذي تم التوصل اليه مع الاتحاد العام 2016 إثر ازمة الهجرة في 2015.

وفي محاولة لتحظى بدعم الغربيين في نزاعها مع سوريا، فتحت أنقرة حدودها أمام المهاجرين الموجودين على اراضيها.

واكد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء أن على اوروبا دعم المبادرات التركية الهادفة الى تسوية النزاع في سوريا إذا ارادت وضع حد لازمة المهاجرين.

واذ جدد الوزراء الاوروبيون دعمهم لليونان، اعتبروا أن "الوضع على الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي غير مقبول" مشددين على "عدم التساهل" مع العبور غير القانوني للحدود.

ونبهوا الى أن الاتحاد ودوله الاعضاء سيتخذون "كل التدابير الضرورية" في اطار "احترام قانون الاتحاد الاوروبي والقانون الدولي"، وذلك في رد ضمني على انتقادات الامم المتحدة ومنظمات غير حكومية لقرار اثينا تعليق النظر في طلبات اللجوء.

وردا على انتقادات ادلى بها مسؤولون اوروبيون في وقت سابق الاربعاء، رفض المتحدث باسم الرئيس التركي اتهام أنقرة بممارسة "الابتزاز".

وقال ابراهيم كالين في مؤتمر صحافي في انقرة "لم نعتبر ابدا اللاجئين وسيلة للابتزاز السياسي".