اثيوبيا تنتقد دور واشنطن في محادثات سد النهضة

اديس ابابا- "القدس" دوت كوم-(أ ف ب)- اتهمت إثيوبيا الولايات المتحدة الثلاثاء بأنها "غير دبلوماسية" في محاولتها حل الخلاف بشأن سد النهضة الذي تشيده على نهر النيل، الا انها تعهدت مواصلة المحادثات الجارية.

وتصاعد التوتر في حوض النيل منذ بدأت إثيوبيا العمل على المشروع عام 2011 والذي تعتبره حيويا لاقتصادها، في حين تخشى مصر أن يؤدي الى خفض حصتها من مياه النيل الذي يوفر جميع احتياجاتها المائية تقريبا.

وتدخلت وزارة الخزانة الأميركية والبنك الدولي كمراقبين العام الماضي لتسهيل المحادثات بين اثيوبيا ومصر والسودان، بعدما وصلت المفاوضات بينها الى طريق مسدود.

والاسبوع الماضي أصدرت وزارة الخزانة الاميركية بيانا اعلنت فيه التوصل الى اتفاق ودعت اثيوبيا الى توقيعه "في أسرع وقت ممكن".

ونفت اثيوبيا، التي تغيّبت عن جولة المحادثات الأخيرة، التوصل الى اتفاق، وأعربت عن "خيبة املها" من البيان الاميركي الا انها لم تكشف موقفها من المحادثات المستقبلية.

وفي مؤتمر صحافي الثلاثاء قال وزير الخارجية الاثيوبي غيدو اندارغاتشو ان اثيوبيا ستستمر في المحادثات التي تجري بوساطة أميركية، إلا أنها حذرت واشنطن من تسريع العملية او محاولة التأثير على نتائجها.

وقال "نعتقد أن البيان الأميركي الأخير غير دبلوماسي ولا يعكس بلدا عظيما مثل الولايات المتحدة".

وأضاف "نريد أن يؤدي الأميركيون دورا بناء، وغير ذلك الدور غير المقبول".

وترى إثيوبيا أن السد ضروري من أجل تزويدها الكهرباء وعملية التنمية بينما تخشى مصر أن يؤثر المشروع على إمداداتها من النيل الذي يوفّر 90 في المئة من المياه التي تحتاج اليها للشرب والري.