موسع| كورونا يتفشى في العالم وينحسر في الصين

بكين- "القدس" دوت كوم- (وكالات) ارتفعت عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العالم إلى 90914 بينها 3116 وفاة في 76 بلدا بحسب حصيلة وضعتها فرانس برس استنادا إلى مصادر رسمية، اليوم الثلاثاء عند الساعة 9,00 بتوقيت غرينتش.

وتم إحصاء 763 إصابة جديدة و38 وفاة جديدة منذ الحصيلة الأخيرة التي نشرت أمس في الساعة 17,00 بتوقيت غرينتش.

وأحصيت في الصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) حيث ظهر الوباء في نهاية كانون الأول/ديسمبر 80151 حالة بينها 2943 وفاة. وأعلن في هذا البلد عن 125 إصابة جديدة و31 وفاة جديدة بين الإثنين عند الساعة 17,00 ت غ والثلاثاء في 9,00 ت غ.

وفي العالم أحصيت الثلاثاء 10763 حالة جديدة، بينها 172 وفاة و638 إصابة جديدة.

والدول الأكثر تأثرا بالفيروس بعد الصين، هي كوريا الجنوبية (4812 حالة منها 477 جديدة و28 وفاة) وإيطاليا (2036 إصابة و52 وفاة) وإيران (1501 حالة و66 وفاة) واليابان (268 حالة بينها 14 جديدة و12 وفاة). وسجلت اليابان أكثر من 700 حالة على سفينة "دايموند برينسيس" السياحية.

ومنذ الإثنين عند الساعة 17,00 ت غ أحصت الصين وكوريا الجنوبية وفرنسا والولايات المتحدة وفيات جديدة. وأعلن المغرب وليتوانيا تسجيل أولى الإصابات على أراضيهما.

ووضعت هذه الحصيلة استنادا إلى أرقام جمعتها مكاتب فرانس برس لدى السلطات الوطنية المختصة ومعلومات من منظمة الصحة العالمية.

وسجلت الصين تراجعاً في عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا المستجدّ فيما يتسارع انتشار الوباء في باقي العالم حيث رفع الاتحاد الأوروبي مستوى الخطر الناجم عنه وازداد عدد الحالات في الولايات المتحدة التي بقيت حتى الآن بمنأى نسبياً من المرض.

وتظهر منذ بضعة أيام بوادر تشير إلى تراجع الوباء في الصين حيث فرض حجر صحي بالغ الشدة على أكثر من خمسين مليون شخص منذ نهاية كانون الثاني/يناير.

إيران

أعلن نائب وزير الصحة الإيراني علي رضا رئيسي اليوم الثلاثاء، ارتفاع عدد الوفيات جراء فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) إلى 77 شخصا، حسبما أفاد التلفزيون الرسمي.

وأضاف رئيسي أن عدد المصابين بفيروس كورونا الجديد ارتفع إلى 2336 في إيران.

قطر

أعلنت وزارة الصحة القطرية اليوم الثلاثاء تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المتحور الجديد "كوفيد19-"، ما يرفع عدد حالات الإصابة المسجلة بالبلاد إلى ثمانية.

وأوضحت الوزارة أن الإصابة لمواطن "من الذين قامت الدولة بإجلائهم على متن طائرة خاصة من إيران في 27 شباط/فبراير الماضي".

وكانت الوزارة ذكرت أمس أن المصابين لم يخالطوا أفراد المجتمع منذ وصولهم، ولا تزال مؤشرات تفشي المرض في دولة قطر منخفضة للغاية.

أوكرانيا

سجلت أوكرانيا، اليوم الثلاثاء، أول حالة إصابة بفيروس كورونا المتحور الجديد تعود لرجل عاد من رحلة لإيطاليا.

وقالت وزارة الصحة إن الرجل يتلقى العلاج في منشآه صحية في منطقة تشيرنيفتسي بغرب البلاد. وتتاخم المنطقة رومانيا ومولدوفا.

وقال نائب وزير الصحة فيكتور لاشكو في مؤتمر صحفي إن الرجل توجه إلى رومانيا قادما من إيطاليا وعاد إلى أوكرانيا بالسيارة.

وأضاف أنه جرى وضع زوجة المريض في الحجر الصحي.

كوريا الجنوبية

سجلت كوريا الجنوبية ثاني أعلى حصيلة بعد الصين، قارب عدد الإصابات الإجمالية الثلاثاء خمسة آلاف إذ أعلنت السلطات 477 إصابة جديدة، كما أفيد عن وفاة مريضين إضافيين ما يرفع عدد الوفيات إلى 28.

أما السعودية التي كانت حتى الآن الوحيدة بين دول الخليج التي لم تسجل أي إصابة على أرضها، فأفادت الإثنين عن إصابة أولى بكورونا المستجدّ لدى شخص عائد من إيران حيث بلغت حصيلة الوفيات جراء الفيروس 66، الأعلى بعد الصين.

كندا

طلبت السلطات الصحية الكندية، أمس الإثنين، من المسافرين القادمين من إيران أن يعزلوا أنفسهم طوعيا في منازلهم لمدة 14 يوما حتى لو لم تكن تظهر عليهم أي من أعراض المرض، كما نصحت المواطنين الكنديين بتفادي أي رحلة غير ضرورية لإيران ولمناطق شمال إيطاليا التي طالها الوباء، وذلك فيما أعلنت كندا مساء الأمس عن 27 إصابة.

الاتحاد الأوروبي

رفع الاتحاد الأوروبي تقييمه لخطورة الفيروس من "معتدل" حتى "معتدل إلى مرتفع" مع وصول آخر حصيلة إلى 2100 إصابة مؤكدة في 18 من الدول الأعضاء.

ويعقد وزراء الصحة في الاتحاد الأوروبي اجتماعا استثنائيا الجمعة في بروكسل.

إيطاليا

تعد إيطاليا الدولة الأكثر إصابة في أوروبا، تخطى عدد الوفيات الإثنين عتبة خمسين وفاة، وبات البلد مقسوما رسميا إلى ثلاث مناطق، بينها "المنطقة الحمراء" الخاضعة للحجر الصحي وتشمل 11 بلدة شمالية يبلغ عدد سكانها الإجمالي أكثر من خمسين ألف نسمة.

فرنسا

ألغيت عدة فعاليات في فرنسا، وبقي متحف اللوفر الشهير مغلقا، سجلت وفاة ثالثة لدى امرأة عمرها 89 عاما تم تشخيص إصابتها بعد وفاتها في مستشفى كومبيانيه وأوضح المدير العام للصحة جيروم سالومون أنها "كانت تعاني من أمراض أخرى".

الولايات المتحدة

سجلت الولايات المتحدة أربع وفيات الإثنين ما يرفع العدد الإجمالي للوفيات على الأراضي الأميركية إلى ستة. كما أحصيت أكثر من تسعين إصابة، ونصف المصابين هم أشخاص أعيدوا من الخارج.

ومن الملفت أن عددا من المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم في الأيام الأخيرة لم يكن لهم أي رابط معروف بأي من بؤر الوباء، ما يوحي بأن المرض بدأ ينتشر داخليا على الأراضي الأميركية.

وفي مسعى منه لطمأنة الأميركيين، أعلن نائب الرئيس مايك بنس الذي يتولى تنسيق مكافحة الوباء أنه قد يتم التوصل إلى علاج "بحلول الصيف أو بداية الخريف" مشيرا إلى أن التجارب السريرية الأولية للقاح قد تجري "خلال الأسابيع الستة المقبلة".

إسبانيا

أعلنت وزارة الصحة بجزيرة مايوركا الأسبانية تسجيل ثالث حالة إصابة بفيروس كورونا المتحور الجديد.

والحالة تعود لسيدة زارت مؤخرا منطقة تورينو بشمال إيطاليا.

وجرى عزل السيدة في مستشفى بمدينة بالما. ويتردد أن أسبانيا سجلت 120 حالة إصابة بالفيروس.

الفلبين

خففت الفلبين، اليوم الثلاثاء، قيودها على السفر إلى كوريا الجنوبية، مما يسمح للفلبينيين بزيارة البلاد، باستثناء مقاطعة يتركز فيها تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-).

وأفاد المتحدث باسم الرئاسة الفلبينية، سلفادور بانيلو، بأنه ليس مسموحا للفلبينيين بالسفر إلى كامل مقاطعة جيونج سانج الشمالية في كوريا الجنوبية، بما في ذلك مدينة دايجو ومنطقة تشونجدو.

وقال: "يتعين على جميع الفلبينيين الذين يعتزمون زيارة مناطق أخرى في كوريا الجنوبية كتابة إقرار وتوقيعه، يقرون فيه بمعرفتهم للمخاطر التي تنطوي عليها رحلتهم، واستيعابهم لها".

وأضاف:"الحظر المفروض على دخول الرعايا الأجانب القادمين من مقاطعة جيونج سانج، بما في ذلك مدينة دايجو ومنطقة تشونجدو، إلى الأراضي الفلبينية، لا يزال ساريا".

وتطبق الحكومة الفلبينية حاليا حظرا على السفر إلى الصين، في حين جرى رفع القيود على السفر إلى تايوان وهونج كونج وماكاو.

ولم تسجل الفلبين حتى الآن أي انتقال محلي للعدوى بفيروس كورونا، ولكنها سجلت ثلاث حالات مؤكدة، لزوار صينيين. وأفضت إحدى حالات الإصابة المؤكدة إلى الوفاة.

هونج كونج

قالت الرئيسة التنفيذية لهونج كونج، كاري لام، إنه قد تم الترتيب للقيام بأربع رحلات طيران مستأجرة، لإعادة مواطني هونج كونج من أنحاء مدينة ووهان الصينية، مركز تفشي وباء فيروس كورونا الجديد.

وأوضحت أن هناك 533 من السكان الذين تقطعت بهم السبل وتركوا في حيرة لعدة أشهر بالمنطقة المنكوبة، بينما كانت السلطات المحلية تسعى جاهدة لاحتواء تفشي المرض الذي أسفر عن إصابة الآلاف ووفاة المئات.

ومن بين السكان المقرر عودتهم، هناك 14 امرأة حبلى، و11 من طلاب المدارس الثانوية الذين من المقرر أن يخضعوا للامتحانات المقبلة، وهؤلاء الذين يحتاجون إلى علاج طبي عاجل بسبب إصابتهم بأمراض خطيرة مثل السرطان.

ويجري حكام المصارف المركزية ووزراء المالية في دول مجموعة السبع اليوم الثلاثاء، محادثات هاتفية لتنسيق تحركهم حيال تبعات الوباء على النمو الاقتصادي العالمي.

وتسجل هذه التعبئة في وقت يعاني النمو العالمي من تباطؤ الاقتصاد الصيني وانعكاسات فيروس كورونا المستجد، وهو كان بالأساس هشا بفعل الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.

وعرفت بورصة نيويورك الأسبوع الماضي أسوأ أسبوع منذ الأزمة المالية عام 2008، لكن "وول ستريت" عادت وسجلت الإثنين انتعاشة ملفتة وسط ترقب المستثمرين أن تضع السلطات النقدية في الدول الكبرى ردا منسقا يخفف من وطأة الوباء على الاقتصاد.

وفتحت البورصات الآسيوية الرئيسية الثلاثاء على ارتفاع فسجل مؤشر نيكاي، المؤشر الرئيسي في سوق الأسهم اليابانية في طوكيو، ارتفاعا بنسبة 0,84% فيما حققت بورصة شانغهاي زيادة بنسبة 1,21% في أولى التداولات.

غير أن البنك المركزي الأسترالي خفض الثلاثاء معدلات فوائده إلى أدنى مستوياتها التاريخية، فتدنت نسبة فائدته الرئيسية إلى 0,50% مقابل 0,75% سابقا، سعيا لامتصاص تأثير وباء كوفيد-19 على الاقتصاد.

وأعلنت شركة نايكي الإثنين إغلاق مقرها الأوروبي القريب من أمستردام حتى الأربعاء بعد رصد إصابة أحد الموظفين بكوفيد-19.

ويعمل حوالى ألفي موظف من ثمانين بلدا في مقر نايكي الأوروبي في هيلفرسوم على مسافة حوالى ثلاثين كلم من العاصمة الهولندية.