هيئة الأسرى: جريمة طبية متكاملة تمارس بحق الأسير المسن موفق العروق

رام الله- "القدس" دوت كوم- قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن جريمة طبية حقيقية تمارس بحق الأسير المسن المصاب بالسرطان موفق عروق (77 عامًا) والذي يمر بوضع صحي مقلق وحرج بعد استئصال معدته وجزء كبير من امعائه.

وأوضحت، أن الأسير عروق يعاني من آلام حادة وارتفاع بدرجة الحرارة، وفقد من وزنه الكثير، ولا يستطيع الأكل أو الشرب، ويتم تزويده بالغذاء من خلال أنبوب مخصص للتغذية يتم إدخاله عبر فتحة جراحية في البطن".

وحذرت الهيئة من عمليات النقل المتكررة للأسير عروق بين مستشفى برزلاي وما تسمى عيادة الرملة والتي ترهق الأسير وتزيد من الآمه وخطورة حالته.

وأشارت الهيئة إلى أن "أطباء الاحتلال كانوا قد اكتشفوا إصابته بالسرطان في الكبد والمعدة خلال شهر تموز الماضي، لكن إدارة سجون الاحتلال ماطلت بتحويله للمستشفى لتلقي العلاج الكيماوي حتى شهر تشرين الثاني الماضي ما أدى إلى تفاقم حالته، وبداية الشهر الجاري خضع عروق لعملية جراحية لاستئصال المعدة وورم سرطاني في الأمعاء، لكنه لا يزال بحاجة ماسة لمتابعة طبية حثيثة لحالته".

يذكر أن الأسير عروق من يافة الناصرة معتقل منذ العام 2003، ومحكوم بالسّجن لمدة 30 عامًا، وهو واحد من عشرة أسرى على الأقل يعانون من مرض السرطان بدرجات متفاوتة، وتواصل سلطات الاحتلال احتجازهم بأوضاع اعتقالية مأساوية لا تناسب أوضاعهم الصحية الصعبة، حسبما أكدت هيئة الأسرى.