الاتحاد البرلماني العربي يدين ممارسات إسرائيل الاستيطانية بالقدس الشرقية

رام الله- "القدس" دوت كوم- أدان رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب المهندس عاطف الطراونة، إعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي نيتها بناء 3500 وحدة استيطانية سكنية شرق مدينة القدس.

وقال الطراونة في بيان صادر عن الاتحاد البرلماني العربي، تلقت وكالة الانباء الاردنية (بترا) نسخة منه، أمس الجمعة، "إن الاعلان الاسرائيلي يتنافى مع القانون الدولي ومواثيق الشرعية الدولية".

وأضاف أن الاعلان الاسرائيلي جاء بغية عزل القدس عن محيطها الفلسطيني وقطع التواصل بين شمالي الضفة الغربية وجنوبها، الأمر الذي يمهد لنسف أسس عملية السلام القائمة على حل الدولتين بالكامل، وإخضاع الفلسطينيين والعرب لسياسة الأمر الواقع.

وأكد الطراونة أن استمرار سلطات الاحتلال الإسرائيلي وممارساتها غير القانونية في بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية المحتلة إنما يهدد الأمن والسلم الدوليين ويقضي على أي أمل بالسلام ويفتح الباب على مصراعيه أمام المزيد من التوتر والاحتقان والانفجار الحتمي في نهاية المطاف.

وناشد البرلمانات العربية الوطنية والاتحادات البرلمانية الإقليمية والدولية إلى بذل جميع الجهود الفاعلة للتأثير على حكوماتها وقياداتها السياسية للعمل فورا على اتخاذ إجراءات وقرارات دولية ملزمة ورادعة لكبح جماح سلطات الاحتلال الإسرائيلي، وإلزامها بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بفلسطين المحتلة، وعدم الاكتفاء بالاستنكار والشجب، الذي لم يحرك ساكنا على مدى عقود من الزمن.

وشدد الطراونة على أن المنطقة العربية لن تشهد الهدوء والسلام والاستقرار إلا بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967، وعودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار 194.