استطلاعات رأي جديدة تظهر تفوق اليمين قبل الانتخابات الإسرائيلية بأيام

رام الله - القدس دوت كوم - ترجمة خاصة - أظهرت استطلاعات للرأي نشرت الليلة الماضية في وسائل الإعلام العبرية المختلفة، أن أحزاب الكتلة اليمينية يتفوقون على كتلة أحزاب الوسط واليسار إلى جانب القائمة العربية المشتركة.

وتأتي هذه الاستطلاعات التي ستنشر غيرها خلال الأيام المقبلة، مع قرب الانتخابات التي ستجري في الثاني من الشهر المقبل.

وتظهر الاستطلاعات تقاربًا كبيرًا، مع تقدم طفيف لليمين قد يساعده في تشكيل الحكومة المقبلة، خاصةً إن نجح بإقناع أعضاء ممن وصلوا للكنيست من أحزاب خارج الكتلة اليمينية بالانضمام لهم.

ويبدو أن حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان سيبقى الحزب الذي تحتاجه الكتلتين لتشكيل قوة أكبر، حيث بات يصنف في استطلاعات الرأي على أنه حزب يميني خارج الكتلة اليمينية الجامعة لكافة الأحزاب، بسبب الشروط والسياسات التي يحاول فرضها بشأن بعض القضايا الداخلية والخارجية للدخول في أي حكومة.

ووفقًا لاستطلاع أجرته قناة ريشت كان العبرية، فإن الكتلة اليمينية ستحصد 58 مقعدًا، مقابل 56 لكتلة الوسط واليسار، والقائمة المشتركة، بينما سيحصد حزب ليبرمان 6 مقاعد وهو عدد أقل مما رصد في استطلاعات رأي سابقة، لكنه لا يزال متزنًا ولمقاعده أهمية في دعم تشكيل أي حكومة.

ويتبين من الاستطلاع أن الليكود سيصل إلى 35 مقعدًا بزعامة بنيامين نتنياهو، مقابل 34 لحزب أزرق- أبيض بزعامة بيني غانتس.

وستحصد القائمة المشتركة 14 مقعدًا، مقابل 8 للتكتل اليساري الذي يضم أحزاب (العمل - الجسر - ميرتس)، ومثلها من المقاعد لكل من أحزاب شاس ويهدوت هتوراة، و7 لكتلة يمينا.

، ويتقدم نتنياهو بنسبة 10٪ على غانتز في مسألة مباراة رئيس الوزراء

ووفقًا لذات الاستطلاع، فإن 45% يرون أن نتنياهو الأفضل ليكون رئيسًا للوزراء، مقابل 34% فضلوا غانتس.

فيما أظهر استطلاع آخر نشره موقع صحيفة يسرائيل هيوم، أن كتلة اليمين ستحقق 57 مقعدًا، مقابل 56 للوسط واليسار، و7 لحزب ليبرمان.

ووفقًا للاستطلاع الآخر، فإن حزب الليكود سيصل إلى 33 مقعدًا، ومثلها لحزب أزرق - أبيض، والقائمة العربية 14 مقعدًا، فيما سيصل التكتل اليساري إلى 9، وكتلة يمينا إلى 9، وشاس سيصل إلى 8 مقاعد، ويهدوت هتوراة إلى 7.