مقتل 22 جنديًا تركيًا بغارات جوية في سوريا

دمشق، اسطنبول- "القدس" دوت كوم- (وكالات) - قتل 22 جنديًا تركيًا على الاقل الخميس في غارات جوية في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، بحسب حصيلة جديدة اوردتها السلطات التركية.

وقال والي محافظة هاتاي التركية المحاذية لسوريا في خطاب متلفز، إنّ جنودا عدة آخرين تعرضوا لإصابات خطرة وتتم معالجتهم في هاتاي. ونسب والي المحافظة الضربات الجوية الى النظام السوري.

وكان مصدر في المعارضة السورية كشف أن عشرات الجنود الأتراك قتلوا واصيبوا في قصف للطيران الحربي الروسي في ريف ادلب مساء اليوم الخميس.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه "سقط اكثر من 35 عنصرا من الجيش التركي بين قتيل وجريح عندما قصف الطيران الروسي رتلا عسكريا تركيا، خلال توقف في النقطة التركية بقري بيلون جنوب شرق مدينة أريحا في ريف ادلب الشرقي، وخلال لجوء عناصر الرتل إلى مبنى مؤلف من 4 طوابق عادت الطائرات الحربية الروسية وقصفت المبنى ودمر بالكامل ".

وأكد المصدر أنه "أبلغت جميع فصائل المعارضة على جميع الجبهات وخطو التماس مع القوات الحكومية السورية باستنفار كامل، لأنها معارك هي الأعنف وربما هي الأكبر منذ دخلت القوات التركية إلى محافظة ادلب، ومن المتوقع أن تمتد على الجبهات كافة في إدلب وحماة وحلب ".

وأضاف المصدر أن "القوات الحكومية التي تقدمت باتجاه مدينة سراقب مساء اليوم جوبهت بكثافة نارية لم تشهدها على الاطلاق".

وأكد محافظ هاتاي التركية رحمي دوجان أن ما لا يقل عن تسعة جنود أتراك قتلوا في إدلب.

وكان الجيش السوري قد دخل مساء اليوم الخميس سراقب بعد معارك مع فصائل المعارضة والجيش التركي .

وقال قائد ميداني مع القوات الحكومية السورية في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) "دخل الجيش السوري إلى مدينة سراقب من الجهة الشمالية الشرقية، بعد معارك عنيفة جدا مع فصائل المعارضة والجيش التركي" سقط خلالها عشرات القتلى والجرحى من القوات السورية وتم تدمير عشرات الآليات.

وعقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اجتماعا طارئا استمر لمدة ساعتين في وقت متأخر من اليوم الخميس لبحث الوضع في إدلب.

وتقع مدينة سراقب على طريق سريع يربط العاصمة دمشق بمحافظة إدلب.