اختتام معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا في نابلس

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- اختتمت وزارة التربية والتعليم وكلية العلوم في جامعة النجاح الوطنية، اليوم، فعاليات معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا ‏‏2020 على مستوى محافظة نابلس.

وأُقيم المعرض في كلية العلوم، وهدف إلى تشجيع طلبة المدارس المبدعين وتوفير فرصة لهم ‏للاستفادة من خبرات المختصين في مجالات المعرض من كليات جامعة النجاح، واختتم بحفل ختامي ‏بحضور عالي المستوى تم خلاله إعلان أسماء المشاريع الفائزة.‏

وشارك خمسون مشروعاً طلابياً في المعرض من مختلف مدارس محافظة نابلس للطلبة من صفوف ‏التاسع وحتى الحادي عشر، وتنوعت المشاريع في مختلف مجالات العلوم وتكنولوجيا المعلومات ‏والهندسة، وتم تقييمها من لجنة تحكيم ضمت أعضاء من مختلف كليات جامعة النجاح ترأستها ‏د. منى الحاج يحيى، من قسم الفيزياء.‏

وتم إعلان نتائج المشاريع العشرة الفائزة على مستوى المعرض، علماً أن المشاريع الخمسة الأولى ‏المشاركة في المسابقة ستشارك على مستوى الوطن ممثلين عن مديرية نابلس.

وفاز بالمركز الأول مشروع ‏‏(السترة الحرارية) من مدرسة جواهر لال نهرو الثانوية للبنات، وبالمركز الثاني مشروع (أمان) من ‏مدرسة أكاديمية القرآن الكريم الثانوية للبنين، وبالمركز الثالث مشروع (مكتبة برايني البرمجية) ‏من المدرسة الإسلامية الثانوية، وحصد المركز الرابع مشروع (الطفل المرتب) من مدرسة كمال ‏جنبلاط الثانوية، واحتل المركز الخامس مشروع (لا تهدره) من مدرسة طلائع الأمل الثانوية.‏

أما المركز السادس ففاز به مشروع (طباعة ثلاثية الأبعاد للأطراف الصناعية) من أكاديمية القرآن ‏الكريم، وجاء مشروع (جهاز الإنعاش القلبي) سابعاً من مدرسة أكاديمية القرآن الكريم، واحتل المركز الثامن مشروع (تواصل بلا حدود) من أكاديمية القرآن الكريم، وفي المركز التاسع جاء مشروع (الطاقة الخضراء) من مدرسة تل الثانوية للبنات، أما المركز ‏العاشر فذهب لمشروع (نظام حفظ الطاقة الذكي) من مدرسة عثمان بن عفان الثانوية للبنات.‏

وحضر حفل الختام رئيس الجامعة أ.د. ماهر النتشة، ونائب محافظ ‏نابلس عنان الأتيرة، ومدير التربية والتعليم في نابلس الأستاذ أحمد صوالحة، ومدير عام التقنيات ‏التربوية المهندس جهاد الدريدي، وعميد كلية العلوم د. معن اشتيوي، وعدد من شخصيات المجتمع المحلي وطلبة ومدراء ‏المدارس المشاركة في المعرض وأهالي الطلبة وذووهم بالإضافة إلى أعضاء لجنة التحكيم. ‏

وانطلق الحفل بفيديو تعريفي للمعرض بعنوان (من الفكرة إلى المعرض) تضمن كافة المراحل التي ‏مر بها المعرض منذ البدء بالتحضيرات حتى اللمسات الأخيرة.‏

وشكر النتشة في كلمته جميع ‏المشاركين والقائمين على المعرض، مثنياً على المعرض كونه ‏يشكل فرصة لدى الطلبة لعرض ما لديهم من مشاريع وإبداعات.

وأوضح أن الجامعة تتبنى إبداعات ‏الطلبة المميزين وتبتعثهم لإكمال دراساتهم العليا في المجالات التي يتفوقون فيها ليعودوا لخدمة وطنهم ‏وجامعتهم، وتتيح في الوقت ذاته لطلبتها المتفوقين أن يلتحقوا بكلية الشرف ‏بجانب كلياتهم، دون أي رسوم، وتفتح لهم مختبراتها ومراكزها العلمية المختلفة.‏

بدوره، أكد الأستاذ صوالحة على أهمية التكنولوجيا في حياتنا اليومية وفي خدمة الإنسانية، مشيراً إلى ‏أن ما نتعامل معه اليوم من ابتكارات كان مجرد رؤيا في الماضي ليصبح واقعاً في الحاضر.

وأكد أن مديرية التربية والتعليم تهدف إلى الوقوف وراء طلبتها المبدعين ومساعدتهم في تطوير ‏مشاريعهم، موضحاً أن المعرض يأتي كفكرة رائدة لاستقطاب الطلبة المميزين من مختلف المدارس ‏لتنمية مواهبهم في مجال العلوم والتكنولوجيا، شاكراً جامعة النجاح على استضافة المعرض وتوفير ‏لجنة تحكيم من مختلف كليات الجامعة.‏