وفاة الروائي وصائد حطام السفن الأميركي كلايف كاسلر

لوس انجلوس-"القدس"دوت كوم-(أ ف ب) -توفي الراوئي الأميركي المتخصص بكتب المغامرات كلاي كاسلر عن 88 عاما على ما أعلنت عائلته.

وقد ألف كاسلر أكثر من 80 كتابا غالبياتها من نوع التشويق تتمحور على عالم البحار والسفن مثل "ساهارا" و"ريز ذي تايتانيك!". وكان الروائي الأميركي شغوفا في عمليات البحث عن حطام سفن غارقة.

وقد باع الملايين من كتبه في العالم. وجاء في موقع الروائي أن كتبه صدرت في أكثر من 40 لغة ونشرت في أكثر من مئة بلد.

وكتبت زوجته جانيت هورفاث على صفحتها عبر "فيسبوك"، "بقلب مثقل بالحزن أنقل إليكم نبأ وفاة زوجي المحزن الاثنين".

ولم تعرف أسباب الوفاة التي حصلت في منزله في ولاية أريزونا.

وتمحورت الكثير من روايات كلايف كاسلر على المغامر ديرك بيت الذي يحمل اسم ابن الكاتب. وعلى غرار الروائي الأميركي، كان ديرك بيت يجمع السيارات الرياضية ويخوض مغامرات بحرية كبيرة.

وكان كلايف كاسلر شغوفا بتاريخ البحار ولا سيما غرق السفن والكنوز المدفونة في قاع البحر. وهو أسس منظمة غير حكومية متخصصة في البحث عن حطام السفن. وقد سماها "نوما" وهو اسم المنظمة المتخيلة التي يعمل في إطارها ديرك بيت في رواياته.

وقد تمكنت المنظمة من تحديد مكان حطام أكثر من ستين سفينة من أشهرها "كارباثيا" التي هبت لنجدة ركاب سفينة "تايتانيك" والغواصة الألمانية التي أغرقت "لوسيتانيا" قبالة سواحل إيرلندا العام 1915 مما أدى إلى دخول الولايات المتحدة الحرب العالمية الأولى.